الاثنين، 31 ديسمبر، 2012

أسطورة بابا نويل Santa Claus


بابا نويل أو "سانتا كلوز" هو شخصية خرافية ترتبط بعيد الميلاد توجد عند المسيحيين، معروفة غالباً بأنها رجل عجوز سعيد دائما وسمين جداً وضحوك يرتدي بزة يطغى عليها اللون الأحمر وبأطراف بيضاء وتغطي وجهه لحية ناصعة البياض، وكما هو مشهور في قصص الأطفال فإن بابا نويل يعيش في القطب الشمالي مع زوجته السيدة كلوز، وبعض الأقزام الذين يصنعون له هدايا الميلاد، والأيائل التي تجر له مزلاجته السحرية، ومن خلفها الهدايا ليتم توزيعها على الأولاد أثناء هبوطه من مداخن مدافئ المنازل أو دخوله من النوافذ المفتوحة وشقوق الأبواب الصغيرة.

قصة سانتا كلوز مأخوذة من قصة القديس نيكولاس وهو أسقف "ميرا" وقد عاش في القرن الخامس الميلادي، وكان القديس نيكولاس يقوم أثناء الليل بتوزيع الهدايا للفقراء ولعائلات المحتاجين دون أن تعلم هذه العائلات من هو الفاعل، وصادف وأن توفي في ديسمبر.
وأما الصورة المعروفة لسانتا كلوز فقد ولدت على يد الشاعر الأمريكي كليمنت كلارك مور، الذي كتب قصيدة "الليلة السابقة لعيد الميلاد" (The Night Before Christmas) عام 1823. وجميع الناس يحبونه اما الشكل الشائع لسانتا كلوز الحالي فهو من ابتكار شركه كوكاكولا إذ استعملت هذه الصوره لاحدى الاعلانات لمنتوجها
أسماء كثيرة تطلق على هذا العجوز الطيب ذو الرداء الأحمر واللحية البيضاء وصوت جرسه الرنان وضحكته المميزة وكيس الهدايا المليء بكل ما هو جميل ومميز ويحمل الفرحة والسعادة للأطفال في عيد الميلاد في مختلف أنحاء العالم..... تعددت القصص والروايات حول نشأة وأصل بابا نويل والجذور الدينية والثقافية لهذه الشخصية التي أصبحت من بين أبرز رموز عيد الميلاد وهل تكتمل احتفالات عيد رأس السنة بالنسبة للأطفال دون بابا نويل ؟
هذه جولة نتعرف من خلالها على الاسم الذي يطلق على بابا نويل في البلدان والثقافات المختلفة حول العالم.....
Santa Claus سانتا كلوز Father Christmas أبو عيد الميلاد Saint Nicholas القديس نيقولا Kris Kringle كريس كرينجل
Santa Claus سانتا كلوز. Father Christmas أبو عيد رأس السنة.
  • فرنسا: Papa Noël, le Père Noël
  • إيطاليا: Babbo Natale
  • إسبانيا: Papa Noel
  • البرتغال والبرازيل: Papai Noel
  • ألمانيا: Weihnachtsmann, Nikolaus
  • كندا: Santa Claus, Le Père Noël
  • روسيا:Дед Мороз = ديد موروز
  • اليونان: Άγιος Βασίλης = Ayos Vasilis
  • النمسا وسويسرا: Christkind
  • السويد: Jultomten
  • الدنمارك: Julemanden
  • النرويج: Julenissen
  • هولندا: Kerstman
  • فنلندا: Joulupukki
  • إيسلندا: Jolasveinn
  • إيرلندا: Daidi na Nollag
  • بلجبكا: Père Noël, Santa Claus, Kerstman
  • بولندا: Świety Mikołaj
  • رومانيا: Moş Craciun
  • هنغاريا: Mikulas، Télapo
  • أوكرانيا: Дед Мороз =ديد موروز
  • صربيا: Деда Мраз= Deda Mraz
  • مالطا: San Niklaw
  • بلغاريا:Дядо Коледа =Dyado Koleda
  • سلوفينيا: Bozicek
  • كرواتيا: Djed Bozićnjak
  • التشيك: Jesisek
  • إستونيا: Jouluvana
  • مقدونيا: Dedo Mraz
  • ألبانيا: Babadimër
  • أرمينيا: Gaghant Baba
  • تركيا: Noel Baba
  • اليابان: Hoteisho, Santa Kuroosu
  • الصين: Sheng Dan Lao Ren
  • كوريا: Santa Harabeoji
  • الهند: Ganesha
  • الوطن العربي:بابا نوئيل=Papa Noe



هدايا بابا نويل اجمل اسطورة عرفها الانسان. كلنا نعرف انها اسطورة وكذلك يعرف كل طفل تجاوز الخامسة او السادسة. ولكن حتى يكتشف الطفل ذلك تظل هذه الأسطورة مصدرا لمتعة العائلة عاما بعد عام.
الأم تقضي موسم الكرسماس كل يوم تتسوق وتشتري هدايا ظريفة للطفل، وتصرف وتصرف بكل حرية فلن يجرؤ زوجها على ردعها عن ذلك. صاحب الدكان يفرح بالمبيعات. الطفل يحلم ويحلم بما سيأتيه به بابا نويل. تأتي ليلة الكرسماس فتقول له أمه " عليك النوم مبكرا. بابا نويل لا يزور الاطفال الصاحين. " لأول مرة يستغفر الطفل ويصلي ويدعو من كل قلبه. تعطيه امه تفاحة يضعها بجانب سريره «المسكين بابا نويل سيأتي جوعان وتعبان.. يحتاج حاجة يأكلها». ينام الطفل فيتسلل الوالد على اطراف اصابعه ويشد الجوراب الممتلئ بالهدايا إلى السرير. ويأخذ التفاحة. يفتح الطفل عينيه في الفجر الباكر فيجد التفاحة قد اختفت. 
«مسكين بابا نويل جوعان!» يفتح الجوراب فيجد القطار الصغير والكرة والمسدس المائي وعلبة الشيكولاتة والبوق النحاسي وكل ما كان يحلم به وطلبه من بابا نويل.
«ماما شوفي! حبيبي بابا نويل اكل التفاحة. لكن كيف دخل والباب مقفول؟».
«بابا نويل يأتي راكبا الزلاجة ومعه درج يصعد به الى سطح البيت وينزل من المدخنة».
لعام كامل تظل الأم تهذب ابنها: «لا تعمل وقاحة وتنس واجباتك. بابا نويل بعدين يزعل عليك وما يجيب لك غير كتاب النحو الواضح».
يظل الولد يسعد بهذه الاسطورة حتى يأتي ولد اكبر منه ويكشف له الحقيقة. لا يوجد اي بابا نويل يأتيك بما تريد مجانا. 


وهكذا فإن كل الأطفال يحلمون به ويتوقعون أن يجدوا هديته بجوارهم عندما يقومون من نومهم، انه بابا نويل الرجل الطيب ذو اللحية البيضاء والمعطف الأحمر والأنف الكبير والوجه الصبوح الذي يقوم بتوزيع الهدايا على الأطفال ليلة رأس السنة .فما هي القصة الحقيقية لهذا الرجل الطيب، وأين ظهر لأول مرة وكيف تحول بابا نويل لشخصية أسطورية تحظى بالشعبية في كل دول العالم.


في التقاليد الجرمانيّة كان الأطفال ينتظرون الإله تهورThor الّذي كان يأتي ليلة عيد الJUL في 25 كانون الأول، ويزور البيوت التي حضّرت له المذبح الخاص به (وهو موقد النار) ويحضر الهدايا إلى الأطفال الّذين علقوا أحذيتهم الخشبيّة على الموقد، ومع المسيحيّة، اشتهرت شخصيّةالقديس نقولاس (Santa Claus)....

بابا نويل - (سانتا كلوز) : 

قصة بابا نويل مستمدة من قصة القديس نيقولاوس وهو اسقف "ميرا" الذي عاش في القرن الرابع الميلادي، يقال ان المطران نيقولاوس كان يقوم ليلاً بتوزيع الهدايا والمؤن للفقراء ولعائلات المحتاجين دون ان تعلم هذه العائلات من هو الفاعل .

القديس سانت نيقولاس، من أصل يوناني وقد ولد وحيدا لوالدين من أعيان مدينة ميرا وذلك منذ حوالي 17 قرنا، وكان طفلا ذكيا وشابا نابها متعلما ورغم ثرائه الشديد فقد قرر أن يلتحق بالدير ويقدم جميع أمواله للفقراء ولكن دون أن يشعر أحد بذلك.
ومن بين هؤلاء الفقراء رجل كان من الأغنياء وساءت حالته وفقد كل ثروته.
وكان له ثلاث بنات لم يستطع تزويجهن بسبب فقره الشديد، فقام نيقولاس بوضع مبلغ من المال داخل كيس وتسلل ليلا إلى منزل هذا الرجل دون أن يراه أحد، ثم ألقى الأموال من نافذة الرجل الفقير وعندما استيقظ الرجل في الصباح وجد الأموال وخرج بها وزوج ابنته الكبرى ثم كرر نيقولاس نفس العملية مع البنت الثانية.
إلا أن الرجل الفقير أراد أن يعرف الرجل الطيب الذي يضع له المال من نافذة منزله فظل ساهرا طوال الليل، وعندما شعر بسقوط كيس المال داخل المنزل أسرع خارجاً ليعرف أن الذي ألقي المال هو نيقولاس الطيب الذي كان يرتدي ثوبا احمر ويغطي جزءا من وجهه.


اما ما يتعلق ب "بابا نويل" فهي من الفرنسية وتعني "اب الميلاد"، حيث يتخيل الناس بابا نويل شيخاً حسناً ذو لحية بيضاء كالثلج ويرتدي ملابس حمراء اللون ، وصاحب جسم قوي شديد ، راكباً على عربة سحرية تجرها غزلان ومن خلفها الهدايا ليتم توزيعها على الاولاد اثناء هبوطه من المداخن او دخوله من النوافذ وشقوق الابواب 

أما الصورة الحديثة لبابا نويل، فقد ولدت على يد الشاعر الأميريكي كلارك موريس الّذي كتب سنة 1823 قصيدة بعنوان"الليلة التي قبل عيد الميلاد" يصف فيها هذا الزائر المحبّب ليلة عيد الميلاد.


وفي عام 1860، قام الرسام الأميريكي بإنتاج أول رسمٍ لبابا نويل، كما نعرفه اليوم، بالاستناد إلى القصص الأوروبية حوله.والتي شكلت في ذهن الأطفال القصص الأسطورية حول هذه الشخصية التي تأتي علي عربة من الماس يجرها زوج من الخيول ذات الأجنحة والتي تطير بالرجل من مكان لآخر ليلة رأس السنة ليوزع هداياه علي الأطفال. واشتهرت، على أثر ذلك هذه الشخصية في أميركا وبعدها في أوروبا، ثمّ في سائر أقطار العالم.
لكن يجدر لفت النظر أن بابا النويل وهداياه أخذت من الشهرة ما هدّد في وقت من الأوقات معنى العيد الحقيقي حتى بات عدد كبير من الأطفال يعتبرون عيد الميلاد كعيد بابا نويل