الأحد، 17 فبراير، 2013

الطوسي وإنقاذ الحضارة الإسلامية


أبو جعفر محمد بن محمد بن الحسن الطوسي (18 فبراير 1201 - 26 يونيو 1274)، المعروف باسم نصیر الدین الطوسی عالم فلكي وبيولوجي وكيميائي ورياضياتي وفيلسوفوطبيب وفيزيائي ومتكلّم ومرجع شيعي فارسي.
كان ينتمي إلى طائفة الإسماعيلية، وبعد ذلك اعتقد في مذهب الإثنا عشرية. اعتبره العالم والمؤرخ ابن خلدون أحد أعظم علماء الفرس.
هو محمد بن محمد بن الحسن الطوسي، المشتهر بنصير الدين الطوسي وبالمحقق الطوسي. ولد في طوس ـ وهي ناحية في منطقة خراسان في شمالي شرق إيران ـ واختلف في سنة ولادته، ولكن أكثر المؤلفين على أنه ولد سنة 597هـ وكان والده محمد بن الحسن من الفقهاء والمحدّثين، فتربّى في حجره ونشأ على يده.
انتقل نصير الدين من طوس الى نيسابور وهو في مطلع شبابه طلبا للعلم من كبار علمائها.وفي العشرين من عمره اجتاح المغول بقيادة جنكيز خان منطقة خرسان واخذوا بتدمير مدنها الواحدة تلو الاخرى وقتلوا فيها من قتل وفر منهم من فر.حتى ساد القتل والخراب واصبح الناس هائمين على وجوههم لا يعرفون اين المفر.لكن قلاع الاسماعيليينكانت صامدة في وجه المغول.
أضطر الطوسي للجوء الى قلاع الاسماعليين المحصنة للنجاة من بطش المغول.وكان هذا اللجوء بعد الدعوة التي قدمها ناصر الدين عبد الرحيم بن أبي منصور حاكم قهستان والوالي على قلاع الاسماعليين الذي كان مهتما بالعلماء والفلاسفة ثم طلبه علاء الدين محمد زعيم الإسماعيليين من واليه ناصر الدين فذهب به اليه في قلعة ألَمُوت ، فاستبقاه علاء الدين عنده حتى توفي ، ثم استبقاه ابنه الأكبر ركن الدين خورشاه.كان الطوسي الوزير المطلق لدى الإسماعيليين وأنه بلغ عندهم رتبة أطلقوا فيها عليه لقب أستاذ الكائنات.ويذكر بعض المؤرخين انه ذهب مرغما بعد ان تم اختطافه من قبل الاسماعليين واقتادوه الى "قلعة الموت" (احدى قلاع الاسماعليين) وقضى تلك الفترة سجينا هناك.
كان الغزو المغولي الثاني بقيادة هولاكو حفيد جنكيز وكان هذا الغزو اكثر ضرواة من الغزو الاول فحتى قلاع الاسماعليين كانت عاجزة عن صد هذا الغزو.
فأرسل هولاكو إلى ركن الدين خورشاه يطلب اليه الاستسلام.وبعد ارسال عده سفراء من جانب الاسماعيليين طلب هولاكو مجيئ ركن الدين بنفسه للتفاوض.فاستشار ركن الدين خاصته وأركان دولته فأشاروا بالتسليم ليقينهم بان المقاومة ميؤوس من نتيجتها، فمضى ركن الدين وبصحبته أولاده ونصير الدين الطوسي والوزير مؤيد الدين والطبيبان موفق الدولة ورئيس الدولة ونزلوا من قلعة ألموت مخلفين دارهم التي عمروها مائة وسبعا وسبعين سنة، وكان نزول ركن الدين من القلعة وذهابه إلى هولاكو ايذانا بانتهاء دولة الإسماعيليين في إيران.
فغدر هولاكو بهم فقتل ركن الدين ومن معه واستثنى من ذلك الطوسي والطبيبين موفق الدولة ورئيس الدولة، إذ أنه كان عارفا بمكانة الطوسي العلمية والفكرية، وعارفا كذلك بمكانة الطبيبين.
كان المغول اكبر خطر يتهدد الحضارة الاسلامية فكانت الامة الاسلامية في ذاك الوقت تعاني من الانقسام والانحلال وكانت الخلافة العباسية في بغداد ضعيفة جدا بسبب تغلل الشيعة فيها اصبح الطوسي في قبضة هولاكو الذي لم يكن يهتم لا بلفسفة ولا بالرياضيات التي كان يجيدها الطوسي وانما كان مولعا بعلم التنجيم والذين كان يجيده الطوسي باعتباره من كبار علماءالفلك.كما ان الطوسي كان من كبار الاطباء الذي يحتاجهم اي جيش يغزو بلدان غريبة لا يعرف انواع الامراض والاوبئة التي توجد فيها.
فاحتفظ هولاكو بالثلاثة وأمر بضمهم إلى معسكره ووجوب ملازمته اينما ذهب
.
وهناك قصة تروي الحديث الاول الذي دار بين هولاكو ونصير الدين وكان هولاكو قد سمع بالمكانة العلمية للاخير في علم الفلك فيقول :أنت تطلع إلى السماء؟ فقال له: لا ، فقال: ينزل عليك ملك يخبرك؟ فقال له : لا، فقال له : هولاكو، فمن أين تعرف؟ قال نصير الدين: بالحساب، فقال: تكذب، أرني من معرفتك ما أصدقك به، وكان هولاكو جاهلا قليل المعرفة فقال له نصير الدين: في الليلة الفلانية في الوقت الفلاني يخسف القمر.
قال هولاكو: احبسوه إن صدق أطلقناه وأحسنا إليه، وإن كذب قتلناه فحبس إلى الليلة المذكورة، فخسف القمر خسفا بالغا فاتفق أن هولاكو تلك الليلة غلب عليه السكر فنام ولم يجسر أحد على انتباهه. فقيل لنصير الدين ذلك فقال: إن لم ير القمر بعينيه وإلا فأغدو مقتولا لا محالة، وفكر ساعة ثم قال للمغول: دقوا على الطاسات وإلا يذهب قمركم إلى يوم القيامة، فشرع كل واحد يدق على طاسة، فعظمت الغوغاء ، فانتبه هولاكو بهذه الحيلة ورأى القمر قد خسف فصدقه وآمن به، وكان ذلك سببا لاتصاله بهولاكو.
في عام (656هـ = 1258م) غزا هولاكو بغداد مركز الخلافة العباسية وتمكن من احتلالها وقتل الخليفة العباسي وأحرقت الالاف الكتب وقتل عشرات الالاف من سكانها وفر من استطاع الفرار حتى خلت بغداد من السكان.
مكن الطوسي بذكائه الفذ ان يتقرب من هولاكو وان يؤثر فيمن حوله وتمكن من اقناع هولاكو ببناء مرصد فلكي كبير وبالفعل في عام 657هـ/1257م قام بأنشاء المرصد الفلكي في مدينة مراغة، كان الطوسي ينظم الشعر في اللغتين العربية والفارسية ومن شعره العربي في حب الامام علي:
لو أنّ عبداً أتى بالصالحاتِ غداً ** وودّ كلّ نبيٍّ مرسلٍ وولي
وصام ما صام صوّاماً بلا ضجر ** وقام ما قام قوّاماً بلا ملل
وحجّ ما حجّ من فرضٍ ومن سنن ** وطاف بالبيت حافٍ غير منتعل
وطار في الجوّ لا يأوي إلى أحدٍ ** وغاص في البحر مأموناً من البلل
يكسو اليتامى من الديباج كلّهم ** ويُطعم الجائعين البرّ بالعسل
وعاش في الناس آلافاً مؤلّفةً ** عارٍ من الذنب معصوماً من الذلل
ما كان في الحشر عند الله مُنتفعاً ** إلّا بحبّ أمير المؤمنين علي
كتب نصير الدين في المثلثات، والفلك، والجبر، والهندسة، والحساب، والتقاويم، والطب، والجغرافية، والمنطق، والأخلاق، والموسيقي، وغيرها من المواضيع. كما ترجم بعض كتب اليونان وعلق على مواضيعها شارحاً ومنتقداً. ومن أشهر مؤلفاته : صيد الملوك مساعدةمساعدةمساعدة "تجريد العقائد"- ="التذكرة في علم الهيئة" شرح التذكِرة - التعليقات كتبها عبد العلي, البرجندي, ومن نظّام نيسابوري. ". "الرسالة الأسطرلابية". "كتاب شكل القطاع"، وهو أول مؤلف فرق بين حساب المثلثات وعلم الفلك. يقول عنه كارادي فو : "وهو مؤلف من الصنف الممتاز في علم المثلثات الكروية". ترجم إلى اللاتينية والفرنسية والإنجليزية، وظل الأوربيون يعتمدون عليه لعدة قرون. "التذكرة النصيرية"، وهو كتاب عام لعلم الفلك. أوضح فيه كثيراً من النظريات الفلكية، وفيه انتقد "كتاب المجسطي" لبطليموس. ويعترف "سارطون" بأن هذا الانتقاد يدل على عبقرية الطوسي وطول باعه في الفلك. "زيج الإيلخاني" يشتمل على حسابات أرصاده التي قام بها خلال اثنتي عشرة سنة ؛ "كتاب قواعد الهندسة" ؛ "كتاب في الجبر والمقابلة" ؛ "كتاب ظاهرات الفلك" ؛ اقسام الالعاب"كتاب تحرير المناظر" في البصريات. وقد كتب نصير الدين مصنفاته بالعربية والفارسية، وترجمت إلى اللاتينية وغيرها من اللغات الأوربية في العصور الوسطى، كما تم طبع العديد منها.
كان المفهوم السائد في الوقت الذي عاش فيه نصير الدين الطوسي هو مفهموم مركزية الارض -اي ان الارض هي مركز الكون-أنتقد الطوسي هذا النظام وحاول ايجاد بدائل له وحلالاكوانت.
تمكن الطوسي من ابداع طريقة رياضية عرفت فيما بعد بمزدوجة الطوسي نقضت نظرية أرسطو والتي كانت تنص على ان الحركة اما خطية واما دائرية حيث أثبت الطوسي بانه من الممكن ان تنتج حركة خطية من حركتان دائريتان.وأستعمل هذه التقنية لحل أشكالية النظام البطلمي الاكوانت للعديد من الكواكب.لكنه لم يستطع ايجاد تفسير لحركة عطارد, والتي حلت لاحقا من قبل ابن الشاطر بالاعتماد على مزدوجة الطوسي. ويعتقد العديد من العلماء بان مزدوجة الطوسي وجدت طريقها لمكتبة الفاتيكان بعد سقوط القسطنطينية عام 1453م لتصل الى نيكولاس كوبرنيكوس الذي اعتمد عليها في نظريته الشهيرة مركزية الشمس والتي غيرت علم الفلك جذريا وانهت الاعتقاد السائد بان الارض هي مركز الكون.
تمكن الطوسي ايضا ومن خلال ملاحضاته في مرصد مراغة والذي كان افضل المراصد في ذاك الوقت, أن يضع الجدول الادق لحركة الكواكب في ذاك الوقت في كتابه الزيج الأخليني وأستغرق في ذلك 12 سنة. حيث يحتوي هذا الكتاب على جدول فلكي لحساب مواقع الكواكب وأسماء النجوم وقد أستخدم بشكل واسع حتى اكتشاف نظام مركزية الشمسلنيكولاس كوبرنيكوس. كما استطاع تحديد معدل الانحراف السنوي لمحور الارض وهي 51 درجة\سنة, وهي قريبة من الدرجة المكتشفة حديثا وهي 50.2.
تمكن الطوسي ايضا من يضع وصفا دقيقا لمجرة درب التبانة حيث قال في كتابه التذكرة ان درب التبانة مخلوقة من عدد هائل النجوم الصغيرة المتقاربة, ولشدة صغرها وتركيزها تبدو كرقع غيمية لذلك تكون قريبة من لون الحليب، وهذا ما تم اكتشافه بعد ثلاث قرون عندما استعمل جاليليو التلسكوب ليكتشف بان المجرة مكونة من عدد هائل من النجوم الخافتة.
في الكيمياء والفيزياء، أبدع الطوس صيغة لقانون بقاء المادة حيث كتب أن مادة ما هي قابلة للتحول ولكنها غير قابلة للاختفاء.وبتالي قد سبق اكتشاف الاوربيين للقانون ب 500 عام
ألف الطوسي كتاب تجريد الكلام في تحرير عقائد الإسلام ويتضمن بين فصوله الستة أثبات وجود الله وأثبات صفاته وأثبات أفعاله ثم اثبات نبوة الانبياء ومعصوميتهم من الخطأ وأثبات نبوة محمد ثم أثبات الأمامة ومعصومية الأمام من الخطأ وأثبات امامة علي بن ابي طالب وأثبات المعاد ووجود الجنة والنار، ولا زال يدرس هذا الكتاب في المدارس الشيعية[18].
   
نصير الدين الطوسي
تصنيف مخزون بالعجائب، وتأليف مشحون بالغرائب، فهو وإن كان صغير الحجم، وجيز النظم، لكنّه كثير العلم، عظيم الاسم، جليل البيان، رفيع المكان، حسن النظام، مقبول الأئمّة العظام، لم يظفر بمثله علماء الأعصار، ولم يأت بمثله الفضلاء في القرون والأدوار، مشتمل على إشارات إلى مطالبَ هي الأمّهات مشحون‏ بتنبيهات على مباحث هي المهمات، مملوء بجواهر كلّها كالفصوص، ومحتوٍ على كلمات يجزي أكثرها مجرى النصوص، متضمن لبيانات معجزة، في عبارات موجزة
كان الطوسي هو أول من كتب في علم المثلثات بمعزل تام عن علم الفلك.حيث جعل علم المثلثات فرعا مستقلا في الرياضيات البحته..
الطوسي هو أول من استعمل الحالات الست للمثلث الكروي القائم الزاوية.
وهو الذي صاغ قانون الجيب للمثلثات المسطحة \frac{a}{\sin A} = \frac{b}{\sin B} = \frac{c}{\sin C}
هو الواضع لقانون الجيب للمثلثات الكروية.ومكتشف قانون الظل .واثبت البراهين لكلا القانونين
توفي الطوسي في بغداد يوم الغدير سنة 672هـ، ودفن في الكاظمية.