السبت، 20 سبتمبر، 2014

تحتاجون لي لأني أحتاج إلى خالقي

  جمال الحياة من صنع صانع الجمال فهو لا يترك أي تفاصيل بدون علم منه لأنه الله-عزوجل- ويبدو أن الكلام قد انتهى عند هذه الجملة ولكن لابد من تفسير بعض الأمور التي نحتاجها لنزداد في عشقنا لخالقنا العظيم الجبار، فإن حاول أحد منا محاولة فاشلة أن يجد أي شئ سواء قديم أو مستحدث لا يعود إلى سيطرة الله-عزوجل- فسيجد أن كل إنسان وكل آلة وكل معجزة وكل إبتلاء وكل حرب وكل فرح وكل حزن وكل خير وكل شر يعود بالأسباب إلى حكمة من عند العليم الخبير وحده لا شريك له، ولكن يأتي هنا سؤال في غاية الأهمية وهو لماذا خلق الله-عزوجل- الشر قبل أن يخلق الشيطان إبليس ذاته؟ فالحكمة من خلق نقيض الشئ هو إظهار الشئ ذاته بمعنى أن الشيطان هو الذي اختار التحدي الخاسر أمام رب العالمين لأنه تمرد على طبيعة الكون في الإستسلام التام لأوامر الله-عزوجل- في عبودية خالصة، ولذلك فإن الشر إختيار وليس قدر لأن الخير هو أمام الشر وكل مخلوق يعيش كل لحظة أمام الإختيار للخير والشر ولكي يكون في طريق الرحمن أو طريق الشيطان.. والأزكياء فقط هم من يختارون إرضاء الله-عزوجل- لأن لا مفر منه إلا إليه ولذلك قال العالم د.إبراهيم الفقي لولا وجود عكس المعنى لما كان للمعنى معنى..وبالتبعية نستطيع القول أن الأغبياء هم من يختارون الشر وليس بالضرورة الشر الذي يصل لمحاربة الله-معاذالله- ولكن الشر في الأفكار أو الكلام أو التعامل أو ردود الأفعال ففي كل منا داخل نفوسنا نسبة شر وكلما نجحنا في تضائل هذه النسبة أصبحنا نستمتع أكثر بالحياة الخيرة وبضمان نهاية قدرية رائعة في رحمة الرحمن يوم القيامة.


   كل منا يتحدث إلى نفسه لأن الحديث إلى النفس سواء بصمت داخلي أو بصوت مسموع هو أمر في منتهى الخطورة ويستدرج كل منا إلى الميل لجانب من الخير أو جانب من الشر ثم التخطيط للوسيلة ثم القدوم على الفعل ثم التنفيذ.. ومن بعد ذلك يأتي دور الضمير سواء بالتأنيب على ما قدمت يديك في الشر أو الفخر والتشجيع في الإستمرار، فما أجمل أن يشعر الإنسان أن إختياره كان هو الصواب وبالنقيض التعاسة حق السوء أن يشعر الإنسان أن إختياراته المقيتة تسحبه في مستنقع من الشر.. فمن يختار الخير ويراقب الله-عزوجل- في كل تصرفاته لا يحتاج لأحد سوى ربه الذي أعطاه كل ما لايستطيع إحصاءه من نعم وقدرات تمكنه من إثبات وجوديته في هذا العالم ولذلك فاللجوء إلى مسبب الأسباب يعطي قوة في الإستغناء عن أي شخص عادي فالتذلل لشخص مهما كانت مكانته أو سلطته أمر لا يتقبله عقل خاصة وإن كانت كل عصور العبودية قد انتهت بفضل الله-عزوجل- ومن يعطي عبوديته حق العبادة يعطي كل منا الشعور بالقوة وعدم الفتنة بالأسباب لأننا نترك أقدارنا وأنصبتنا تحت تصرف من هو فوق الأسباب وفوق القوانين.


  المشاكل والمصاعب هي توابل الحياة فكل منا عندما يجتاز أزمة عابرة مهما كانت آثارها السلبية يدرك أن معدنه الإنساني ليس بالسهل لكي تكسره اي أزمة ويضحك بسخرية على كل ما كان يدخل الشجن إلى قلبه وكأنه كان يظن أن هذه الأزمة تنتهي عندها الحياة..فالإستقرار الدائم شئ غير مضمون ما دمنا على طريق الحياة الملئ بالمطبات التي تشد عضدنا كلما مررنا بها وإجتازناها، والحقيقة الثابتة دائما هي أن صاحب كل أمر ومجيب الدعاء هو القادر على كل شئ وليس لنا رب سواه فهو عندما يبتلينا يراقب إختيارنا للخير الصعب أو للشر السهل وحسب ما نستحق يرزقنا في الدنيا ويعلي مكانتنا في الآخرة لأنه عادل ورحيم..ولا شك أن المستقبل هو أكثر شئ مجهول يخيفنا وكل منا يريد أن يضمن مصيره إلى أن يموت ولكن لا ضامن وحيد إلا أن يكون الإنسان يتتبع خطى الخير في كل يوم يستيقذ فيه ويتفاءل بكل ما يصادفه في كل لحظة يعيشها ويطمئن لما هو يربطه بمبادئه وأخلاقه، لأن من الخلل النفسي أن يتبدل الإنسان حسب أهواء الآخرين لكي يكون لعبة سهلة التحكم في أيديهم وبالتالي لن تكون عبوديته خالصة لله وحده لاشريك له، فالشرك والعياذبالله ليس بعبادة الأصنام أو بعبادة أحد من دون الله-عزوجل- بل هي بتساوي التقدير والرهبة لأشياء وأناس آخرين مع عظمة الله-عزوجل الذي لا يقارن به أحد فلابد لكل منا ان يستسلم إستسلام تام لملكوت الرحمن التي وسعت رحمته كل شئ علماً، فما الضرر في أن تجعل الدعاء إلى الله-عزوجل- وقت العسر قبل وقت اليسر هو أفضل علاج نفسي لك كي تستفيض بكل جوارحك في الإفصاح عن كل أسرارك ومضايقاتك ومشاكلك للتحدث مع الله-عزوجل- فمن غيره يستحق أن تتجرد له من كل الضوابط واللوازم والحدود التي تنطلق منها إلى آفاق السماء في رفع يديك للتوسل إلى من هو أقرب إليك من حبل الوريد وأرحم بك من رحم أمك عليك، وبالتلقائي ستجد هذه القوة تدعمك في كل تعاملاتك مع الأخيار أو الأشرار من الناس فأنت ستحمل بعقلك كل ما هو يجعلك في تمجيد دائم لله-عزوجل- وبالتالي ستجد هذا الإيمان يستقطب كل الناس نحوك لأنك لا تحتاج إليهم في مستوى إحتياجك لله خالق العظمة، فبحبك وإخلاصك لعبادتك ستجد في الدنيا حب وإخلاص كل من يهتم لأمرك ويتقرب إليك لأنك مصدر للخير ومحارب للشر.


الأربعاء، 3 سبتمبر، 2014

خداع الإعلام

بهدوء شديد وبساطة متناهية، أطلق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين صاروخًا موجهًا لوزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، بشأن ما قاله أمام لجنة مجلس الشيوخ لتبرير الحصول على موافقة لشن ضربة عسكرية يريد الرئيس أوباما توجيهها للنظام السوري بسبب استخدامه سلاحًا كيماويًّا ضد المواطنين الأبرياء، لم يتردد بوتين من القول عن كيري: “إنه يكذب، ويعرف أنه يكذب، إنه لأمر محزن”.


ليس كيري وحده الذي يكذب، فيبدو أن الساسة جميعًا يكذبون على شعوبهم، كما يبدو أنهم جميعًا يعلمون هذه الحقيقة، السؤال الأجدر بالانتباه هنا هو كيف يكذب الساسة على شعوبهم؟ وكيف يتحول الإعلام من دوره الأساسي كسبيل للوعي إلى أداة تستخدم في التضليل والتغييب؟


فيما يلي 10 إستراتيجيات يتبعها الإعلام للتأثير على عقول الجماهير وخداعهم.


1- تحفيز مشاعر الخوف والذعر لدى الجمهور


وضْعُ الناس في حالة من الخوف والقلق والذعر الدائم كفيل بتمرير أي فكرة إلى عقولهم حتى وإن بدت هذه الفكرة لا منطقية ولا عقلانية، وتشير الدراسات إلى كون الإنسان يفقد قدرته على التفكير بعقلانية حين يخضع لضغوط إنسانية أو عاطفية قوية، يمكنك ببساطة حينها أن تقبل كمية الكذب والمبالغات التي يتم إلقاءها في عقلك عبر وسائل الإعلام دون أن تبدي مقاومة تذكر.


إذا كنت تعيش في دولة استبدادية – أو حتى ديمقراطية – فحاول أن تراقب حجم الأخبار التي تبثها وسائل الإعلام عن وجود أخطار مقبلة أو أعداء يتهددون بلدك بل وأمنك الشخصي، وعن الإرهاب، وعن أزمات اقتصادية مقبلة تضرب الدولة أو المنطقة أو العالم وتحتاج إلى استقرار لمواجهتها.


يُعدُّ هذا الأسلوب أحد أكثر الأساليب شيوعًا في الدعاية السياسية، واستخدمته الولايات المتحدة عام 2001 في تبرير غزوها لأفغانستان ثم العراق تحت ما يسمى بالحرب على الإرهاب عبر تمرير معلومات ثبت فيما بعد عدم دقتها حول مدى نفوذ وتغلغل تنظيم القاعدة، وعن امتلاك العراق لأسلحة دمار شامل، وتورطت في نقل هذه المعلومات وسائل إعلام مرموقة أبرزها صحيفة نيويورك تايمز.


2- الهجوم على الشخصيات “الرموز” بضراوة وحدة


قد يأخذ الأمر كثيرًا من الوقت من أجل هدم فكرة “أيديولوجيًّا” أو حتى تفنيدها، الأمر الأسهل دائمًا هو التركيز على الأشخاص عبر مهاجمة ذواتهم ومصداقيتهم وطباعهم وذكائهم أو حتى مظاهرهم وأشكالهم، هذا النمط من القصف المتواصل لن يترك أي فرصة من أجل مناقشة الأفكار أو البرامج أو الإنجازات؛ حيث تُمحى هوية الأفكار بالتبعية عبر تشويه صورة أولئك الأشخاص الذين يعبرون عنها.


على عكس ما يشيعون عن أنفسهم دائمًا، فالسياسيون من أقل البشر استعدادًا لمناقشة الأفكار ويميلون دومًا للتخلص من خصومهم عبر طرق غير أخلاقية، أحيانًا باستخدام قضايا وفضائح ملفقة ونشر أكاذيب لا أساس لها من الصحة.


3- التركيز على الأخطاء و”الضرب تحت الحزام”


يعمد الساسة هذه الأيام إلى تشويه خصومهم ومعارضيهم أكثر مما يتجهون للدعاية لأنفسهم، فكثير من الأكاذيب يتم ترويجها، وقضايا ملفقة ومعارك غير أخلاقية.. ينبغي ألا تصدق كل ما تروجه وسائل الإعلام من قضايا حول الرموز والساسة، فالكثير منها ليس أكثر من عملية مكايدة سياسية.


4- تزييف الحقائق التاريخية لتتوافق مع رغباتهم


قد تظن أنه من السهولة بمكان أن تكشف الخدعة أمام أحدهم فقط إذا أخبرته بالحقيقة وأتيت عليها بدليل برهاني علمي أو منطقي، للأسف فإن الأمر ليس بهذه السهولة ونسبة نجاحه محدودة جدًّا مع المثقفين فما بالك بالعوام الذين يستمدون كل معلوماتهم من الإعلام؟


تشير التجارب والدراسات إلى أن الناس لا يُبدون في الغالب استعدادًا لتغيير قناعاتهم بسهولة ويميلون دومًا إلى الدفاع عنها، خاصة إذا كان مصدر هذه الأفكار والقناعات سلطة ما أو شخص في موقع السلطة سواء كانت السلطة السياسية “الحاكم” أو الاجتماعية “العائلة” أو الدينية.


ليس جميع الناس أو حتى أغلبهم على دراية بالتاريخ، يمكن استغلال هذه الحقيقة البسيطة من أجل تمرير رواية معينة للتاريخ تعزز مصالح السلطة أو تشوه تاريخ خصومها وأعدائها، في الغالب لن تبحث الجماهير عن الحقيقة، وستتلقى المعلومات الملقاة إليها كحقائق مسلمة.


5- البلطجة الإعلامية


إذا كنت معارضًا ودُعِيت إلى وسيلة إعلام مؤيدة للسلطة فإنهم بالتأكيد لم يدعوك من أجل الترحيب بشخصك الكريم أو حتى لكونهم ديمقراطيين يودون أن يعرضوا أمام الجماهير الرأي والرأي الآخر، ينبغي ألا تكون من السذاجة بمكان كي تصدق ذلك!


الوسيلة المثلى كي توجه ضربة قاسية لشخص أو تيار أو فكرة ما ليس أن تمنعه تمامًا من الظهور عندك، ففي هذا العصر لن يَعدم أحد وسيلة للتواصل مع جمهوره.. الحل الأمثل هنا هو إظهاره بمظهر الضعف أو العجز، بمعنى أصح أن تحصره في ركن الحلبة لتوجه له اللكمات واحدة تلو الأخرى.


إذا لم تكن مسلحًا بما يكفي من الثقة إضافة إلى الحجج والردود العلمية والمنطقية فإنه لا يَحسُن بك أن تخوض مواجهة كتلك، لأنه ساعتها يمكن – وببساطة – لمذيع متوسط الموهبة أن يتلاعب بك ويظهرك بمظهر العاجز الضعيف المفتقد للحجة والمنطق.


6- الشعبوية “ادعاء التوافق مع الشعب للسلطة ووصم الخصوم بمعاداة الشعب”


تُستخدم هذه الخطة في حالات الانتخابات أو المواقف السياسية المختلف عليها شعبيًّا بشكل واضح؛ حيث يعمد طرف ما – غالبًا الذي يملك زمام السلطة – لوصف نفسه أو برنامجه أو موقفه السياسي بكونه المتوافق مع رغبة الشعب أو الأكثر استجابة لتطلعات الجماهير، موجهًا رسالة ضمنية بكون الطرف الآخر يقف في وجه إرادة الجماهير ويعارض تطلعاتها، إنه ببساطة يضعه في وجه المدفع، ومع تكرار الرسالة يتم ترسيخها في العقل الجمعي للجمهور الذي يبدأ في إصدار تصرفات تنبع من هذه الحقيقة قد تصل إلى وصم الطرف الآخر بالعداء للشعب وللوطن.


7- استدعاء أفكار فاشية وتصنيف الناس وفقًا لها


قد تكون هذه الفكرة هي الدين أو الوطن أو أي فكرة أخرى؛ بحيث يكون المساند للسلطة المتبني لمواقفها هو المتدين الحقيقي أو الوطني الحقيقي، بينما يصير المعارضون بالتبعية ضد الدين أو الوطن.


وتعمد هذه الإستراتيجية إلى التقليل من قدرة أي شخص أو تيار على معارضة السلطة التي تصنع رباطًا لصيقًا بين وجودها وبين مفاهيم الدين والوطن، فالسلطة حينها هي حامية الدين وحارسة الوطن، وبالتبعية فإن أي انتقاد للسلطة هو هدم للدين وخيانة للوطن.


8- تكرار الرسالة الواحدة بشكل متتابع ودقيق وباستخدام وسائل مختلفة


الأمر ببساطة هو تكرار رسالة بسيطة وواضحة بشكل متتابع، وبصرف النظر عن مدى دقة وصدقية هذه الرسالة، تشير الدراسات إلى ميل البشر إلى تصديق الأفكار والمعلومات التي تتكرر أمامهم بانتظام بصرف النظر عن مدى منطقيتها، الأمر يفسِّر بوضوح ظاهرة تصديق العلماء والمثقفين والمفكرين في أغلب مناطق العالم للأساطير المتداولة في مجتمعاتهم رغم أنها تبدو غير منطقية لرجل عامِّي يسمعها لأول مرة.


9- التقليل من الجرعات الفكرية والعلمية لصالح ساعات الترفيه والمرح


المتتبع لسلوك معظم وسائل الإعلام – خاصة التلفزيوني وهو أكثرها تأثيرًا – حول العالم يشعر كما لو أنها تخوض حربًا ضد كل ما هو جادّ أو علميّ لصالح ساعات طويلة من برامج الترفيه والمرح بمختلف أشكالها، ومع الوقت صار هذا هو السمت العام لوسائل الإعلام الجماهيرية وصار الإعلام الجاد مع الوقت أكثر نخبوبة بمعنى كونه صار أكثر تخصصًا “فضائيات علمية – تاريخية – وثائقية – دينية” لا تجتذب إلا نسبة قليلة من المشاهدين الذين يتركز أغلبهم حول الفضائيات التقليدية التي صارت أشبه بساحات لللهو والترفيه.


الأمر يحتاج منّا نظرة أكثر جدية، فرغم ارتفاع نسبة المتعلمين والأكاديميين حول العالم بشكل ملحوظ إلا أن قابلية الناس للانخداع حتى فيما يتعلق بأبسط الحقائق ترتفع بشكل مخيف بما يدل أن وسائل الإعلام ربما ساهمت في الارتقاء بالمستوى البحثي أو الأكاديمي إلا أنه ربما يكون قد صاحبها تناقص حاد في القدرات العقلية التقليدية؛ حيث صار الناس أكثر قابلية للخداع بشكل كبير.


10- شيطنة الآخرين عبر أدلة جمعية وارتباطات غير منطقية


يقولون دومًا إنه لا توجد سلطة سياسية تستطيع البقاء بغير شيطان، لذا تلجأ السلطات إلى صناعة شياطينها بنفسها.


أحيانًا تكون طرق الشيطنة مختلقة بالكلية، وأحيانًا كثيرة يتم خلق ارتباطات واهية جدًّا بأشخاص وكيانات لا علاقة لهم بها، فحين يوجد شخص متهم في عمل إجراميّ ما يتم اتهام فصيل معارض كامل بكونهم إرهابيين أو مجرمين لكون ابن عم أحدهم كان يقطن منذ عشر سنوات بجوار شقيق المتهم في الحادث الإجراميّ أو الإرهابيّ، بهذه الطريقة يمكن أن يصير الجميع متهمًا، هذا إذا لم يكن الحادث الإجراميّ أو الإرهابيّ مختلقا بالكلية منذ البداية.

بقلم..باسم يوسف