الأربعاء، 27 فبراير، 2013

علم الريكي وأنظمته


تعني كلمة ريكي "العلاج الياباني بالطب البديل" ومشتقة من الكلمة اليابانية (霊気، معناها "الجو الغامض" أو وجود معجزة) والتي بدورها أخذت من الصينية "لينكي" (靈氣, "تأثير خارق" أو روح خارقة)، وقيل أنها تسكن في كل الكائنات الحية. ريكي : ري وتعني روح أو روحانية + كي: طاقة حيوية (من الصينية الوسطى على أساس كلمة كي أو تشي).
أول ظهور لكلمة ريكي كان في قوائم OED سنة 1975‏. بدلا من نسخ حرفي المعتاد، ترجم بعض الكتاب الكلمة ترجمة فضفاضة بان الريكي هي "طاقة حياة الكون"، وهو مختلف عن المعنى الياباني.
كلمة ريكي باليابانية تعني "الجو الغامض"، وتكتب إما 霊 気 بشينجيتاي كانجي (أشكال الأحرف الصينية الجديدة) أو レイキ كما في أبجدية مقطعية كاتاكانا (وتستخدم في تدوين الكلمات الأجنبية). وهي كلمة مركبة من ري 霊 ومعناها "خروج الروح أو الشبح او مقدس أو معجزة أو شيء إلهي" وكي 気 "غاز أو بخار أو الجو المحيط أو الطاقة أو القوة أو نفس الحياة والوعي…"، وتعني كلمة كي (أو تشي بالصينية) في الريكي "الطاقة الروحية أو قوة الحياة.
ريكي(霊気؟، ‏تلفظ إنجليزي/ˈreɪkiː/) هي ممارسة روحانية طورها الياباني البوذي ميكاو أوسوي في 1922، ثم استمر بها معلمون آخرون بتعليمها وتكييفها. وتستخدم الريكي تقنية تسمى شفاء بالكف أو (بالإنجليزية: palm healing) كشكل من أشكال الطب البديل والتكاملي وأحيانا تصنفها بعض الهيئات المهنية بالطب الشرقي. من خلال استخدام هذه التقنية فإن الممارسين يقومون بنقل طاقة الشفاء أو طاقة كي عن طريق الراحتين.
هناك فرعين رئيسيين للريكي، ويعرفان باسم الريكي الياباني التقليدي والريكي الغربي. ضمن كلا الفرعين (الغربي والتقليدي) يتفرع منهما ثلاثة أشكال متفاوتة، وتعرف بالدرجة الأولى والثانية ودرجة الماستر/المعلم. وفقا لممارسي الريكي والماسترز أو المعلمين ففي الدرجة الأولى يكون ممارس الريكي قادر على شفاء نفسه والآخرين، وفي الدرجة الثانية يكون قادرا على شفاء الآخرين عن بعد (وتسمى الشفاء عن البعد) مع استخدام الرموز المتخصصة، أما على مستوى الماستر/المعلم فيكون قادرا على تعليم وتكييف الآخرين على الريكي.
وخلصت تجارب سريرية منهجية على عينات عشوائية سنة 2008 إلى أن "الأدلة التي اشارت إلى أن الريكي هو العلاج الفعال لأي حالة هي أدلة غير كافية، لذا فأهمية الريكي لا تزال غير مؤكدة.
طور ميكاو أوسوي (臼 井 瓮 男) نظام الريكي سنة 1922 عندما كان يؤدي "إسيو جاو"، وهي دورة تمارين البوذية مدتها 21 يوما تجري على جبل كوراما، ولم يكن معروفا بالضبط ماهو المطلوب من أوسوي عمله خلال تلك التمارين، مع انها تحتوي غالبا على التأمل والصوم والترانيم، والصلاة. ويقال أن اوسوي اكتسب خلال الوحي الروحاني المعرفة والقوة الروحية ليطبقها ويكيف الآخرين على ما أسماه الريكي، والتي دخلت جسمه عن طريق شاكرا التاج ثم انتقل أوسوي إلى طوكيو في أبريل 1922 حيث أسس: أوسوي ريكي رويوهو جاكاي ("臼 井 灵气 疗法 学会 وتعني بالماندرين التقليدي: معهد أوسوي للعلاج بطريقة الطاقة الروحية") للاستمرار بمعالجة الناس على اوسع نطاق بالريكي.
وفقا للنقش المكتوب على حجره التذكاري، فقد درس أوسوي نظام الريكي لأكثر من 2000 شخص خلال حياته، وإن 16 من هؤلاء الطلبة قد وصلوا إلى مرحلة شينبدن وهي مرحلة الثالثة أو ماستر ريكي/درجة المعلم، وفي فوكوياما (福山 市) وعندما كان اوسوي يدرس الريكي أصيب بجلطة وتوفي في 9 مارس 1926.
بعد وفاة أوسوي استلم تلميذه جي يوشيدا رئاسة جاكاي أو المعهد. فقد كان مسؤولا عن إنشاء وإقامة نصب حجري تذكاري لأوسوي، وضمان المحافظة على موقع القبر. وقد تناوب على رئاسة المعهد العديد من الرؤساء حتى وصلت إلى كوندو الذي استلم المنصب منذ سنة 1998.
قبل وفاة أوسوي، توصل هاياشي تشوجيرو (林 忠 次郎) إلى تطوير شكلا للريكي مختلفا ومبسطا جدا عن سابقه. فوافق أوسوي على ذلك. بعد وفاة أوسوي ترك هاياشي المعهد وكون عيادته الخاصة حيث أعطى علاجا بالريكي ودرس وفهم الناس الريكي، وهي العيادة التي خرجت هاوايو تاكاتا-التي نقلت الريكي إلى أمريكا وأوروبا-. وقد بسط هاياشي تعاليم الريكي حيث شدد على الشفاء الجسدي وباستخدام تقنية أكثر تنظيما وبساطة من تقنيات الريكي الأصل.
بعد العديد من جلسات الريكي لمتدربي هاياشي في عيادته لعلاج أمراض كالمغص والربو، بدأ هاياشي بتدريب تاكاتا في استخدام الريكي حتى أضحت ريكي ماستر يوم 21 فبراير 1938. وبعدها عادت تاكاتا إلى موطنها في هاواي وأنشأت فيها عدة عيادات، ثم تنقلت بعد ذلك في جولة حول الولايات المتحدة حيث مارست علاج الريكي وتعليم المستويين الأول والثاني منه للآخرين، ولم تبدا بإعطاء المستوى الثالث حتى 1970، وهي مرحلة اسمتها تاكاتا ريكي ماستر للإشارة إلى مرحلة شينبدن، وقد شددت على أهمية تحصيل الرسوم في علاج الريكي وتعليمه، وحددت سعرا ب 10،000 $ (حوالي 6500 £ أو 7400 ) لنيل ريكي ماستر.
توفيت تاكاتا في 11 ديسمبر 1980، حيث استطاعت تدريب 22 شخص لنيل ريكي ماستر، ويعزى إليها معظم تعاليم الريكي ماستر خارج حدود اليابان.
كان أوسوي معجبا بإصلاحات الإمبراطور ميجي (明治天皇 ميجي تينو). فخلال عملية تطوير أسس نظام الريكي، لخص أوسوي بعض أعمال الإمبراطور إلى مجموعة مبادئ أخلاقية حيث اصطلح عليها بعد ذلك اسم مبادئ ريكي الخمسة (五戒 گوكاي، وتعني "الوصايا الخمس" المنقولة من تعاليم البوذية حيث يحظر القتل والسرقة وسوء السلوك الجنسي والكذب والإدمان). وشائع عند معلمي الريكي والممارسين الالتزام بتلك المبادئ أو الأساسيات (أسرار فن جلب السعادة،الدواء الشافي لجميع الأمراض..لليوم فقط: لاتغضب،لا تقلق،كن ممتنا،اجتهد بالعمل،كن مؤدبا مع الناس،اضمم يديك وقلبك صباحا ومساءا في التأمل والصلاة،حدد مافي عقلك ولينشد بها لسانك،لتحسين العقل والجسم،أوسوي ريكي ريوهو،المؤسس،ميكاو أوسوي.)
يوجد في الوقت الحالي العديد من معاهد الريكي، وإن ظلت هناك مدرستان من مدارس الريكي الكبرى، وهما الريكي الياباني التقليدي والريكي الغربي.
عادة مايطلق مصطلح الريكي الياباني التقليدي لوصف النظام المحدد الذي تشكل من تعاليم أوسوي الأصلية وهي التعاليم التي لم تخرج من اليابان. خلال عقد 1990 سافر بعض المعلمين الغربيين إلى اليابان لكي يعثروا على هذا التقليد خاص للريكي، إلا أنهم لم يعثروا على أي شيء. لذا فقد بدأوا في إنشاء مدارس الريكي، وبدأوا بتدريس مستويي الريكي الأول والثاني لليابانيين. وفي 1993 بدا ريكي ماستر الألماني فرانك أريافا بيتر بتدريسهم مرحلة ريكي ماستر، فكانت النتيجة أن اليابانيين بدأوا بتطبيق معرفتهم للريكي التقليدي وتدريسها. ومن بعدها انشئت العديد من مدارس ومعاهد الريكي الياباني التقليدي، ومن أهمها التالي:
  • أوسوي ريكي رويوهو جاكاي (بالصينية التقليدية: 臼井靈氣療法學會 وتعني معهد أوسوي لتعليم طرق الشفاء)وهو اسم معهد ريكي ماستر الذي أنشأه ميكاو اوسوي. ومن المفترض أن يكون أسلوبه قد ظل إلى يومنا هذا (يفترض أن لا أحد يعرف بالضبط كيف هي ممارسات الجاكاي -المعهد- في الوقت الحاضر)، ومع أن يوشيدا حل محله في رئاسة المعهد عند موته، إلا أن ذلك المعهد ظل سريا لسنوات عديدة وفي الوقت الحاضر فإن رئيس المعهد (شيهان) هو السيد أو الماستر ماساكي كوندو. مع أن الكثير من تلك التعاليم لا تزال سرية، إلا أنه ومع الوقت فإن أعضاء المعهد قد ساهموا بنشر ومشاركة معرفتهم الآخرين. ولكن ظل المعهد مجتمعا مغلقا ومن الصعوبة بمكان الوصول إليه.
  • ريدو ريكي جاكاي (靈道靈氣學會, وتعني "الوجود الروحاني [و] معهد الطاقة الروحانية") وهو نظام استمد اسمه من رؤساء ريهو جاكاي، وقد ادار المعهد فومينوراي أوكي الذي أضاف إلى تدريس الجاكاي إضافات بسيطة تجعل من الاختلاف في التعليم شبه معدومة. وقد اعتمد في هذا النظام رمز كوريكي (وتعني "قوة السعادة") وهو رمز أستلهمه فومينوراي أوكي.
  • كوميو ريكي كاي (光明レイキ會, وتعني "جمعية الطاقة الروحانية المستنيرة") وهو نظام استمد اسمه من اسم مدرسة ريكي ياباني تقليدي، وانشأها هيوكوتن اناموتو (稲本 百天) وهو معلم ريكي له خلفية غربية. وتختلف تلك المدرسة عن سابقتيها بأن مصدرها لم يكن من الجاكاي، ولكنها اتت من خط هاياشي ونظامه خلال جيوكو ياماغوتشي (山口 千代子) والتي بقيت في اليابان.
  • جيكيدن ريكي (直傳靈氣، وتعني التعليم المباشر للطاقة الروحانية) وهو اسم لنظام درسه الدكتور هاياشي ولكن أوجده السيد ياماغوزي وابنه تادو.
وتعرض مواضع اليد في الريكي الياباني في كتيب أوسوي ريكي ريوهو هيكيي (臼井靈氣療法必携, كتيب علاج أوسوي ريكي) كما استخدمها وجمعها اوسوي، وهي أوسع نطاقا من مواضع اليد المستخدمة في الريكي الغربي.
الريكي الغربي (西洋レイキ, سي يو ريكي) هو النظام الذي اعتمدته هاوايو تاكاتا. الاختلاف الرئيسي بين تقاليد تلك المدارس هو استخدام أنماط اليد للعلاجات داخلية بدلا من ريجي-هو، وهي المهارة الحدسية "لمعرفة أين توضع اليدين". هذا النمط من الريكي يركز أكثر على الشفاء من الأمراض، ويجعل الصعود إلى مستويات تناغم أعلى أكثر رسمية.
بعيد انتهائها من تدريبات هاياشي عادت تاكاتا إلى هاواي آخذة الريكي معها. وأنشأت فيها عدة عيادات، ثم بدأ الريكي بالانتشار في الغرب. وكنتيجة للحرب العالمية الثانية فقد قررت تاكاتا تعديل نظام الريكي الياباني التقليدي لجعله أكثر فهما وذا قبول للعقلية الغربية.
  • أوسوي ريكي شيكي ريوهو (臼井靈氣式療法، وتترجم بمعنى "نمط علاج الطاقة أوسوي الروحانية"، وإن كانت ترجمتها الحرفية: "نمط العلاج الطبي لطاقة أوسوي الروحانية" (ريوهو (療法) تعني علاج طبي)) وهو اسم أطلق على نظام ريكي غربي، وهو نظام حاول البقاء قريبا لممارسات تاكاتا الأصلية. ويدرسه حاليا -كمثال- تحالف الريكي بزعامة فيليس لي فورموتو وهي حفيدة تاكاتا. وهذا النظام كما هو الحال مع معظم أنظمة ريكي الغربية يوجد بها ثلاثة مستويات، وتسمى كالتالي: المستوى الأول، والمستوى الثاني، ثم مستوى الماستر أو المعلم، والذي يستخدم نسخ تاكاتا للرموز الأربعة الأصلية والتي أعطاها إياها هياشي. أوسوي ريكي شيكي ريوهو هو نموذج التأهيل المطلوب (بالتوازي مع سلسلة الريكي) عند طلب ضمان لممارسة الريكي للناس في المملكة المتحدة.
  • ريكي أوسوي/تبتي هو الاسم الذي يطلق على النظام الذي طوره آرثر روبرتسون وعممه لاحقا ويليام لي راند وديان شتاين. واستمد هذا النظام من ريكي أوسوي كما درسته تاكاتا واضيفت إليه تقنيات من أوسوي ريكي رويوهو جاكاي، مثل بيوسن-هو (病 専 法 أسلوب الفحص) وجيوشي-هو (凝视 法 أسلوب الشفاء بالعيون) وكنيوكو-هو (件 抑制 法 أسلوب الاغتسال الناشف). وأعطى راند لهذا النظام بعض الاضافات لتمييزه عن نظام أوسوي ريكي شيكي ريوهو، مثل تعديل أسلوب التناغم الذي يمزج التنفس البنفسجي، واستخدام رموز نار الماستر التبتي والكونداليني مع أربعة رموز أوسوي التقليدية وموضعهوى يين (الموجود في العجان)، وأيضا المدار المصغر. بالإضافة إلى ماورد أعلاه فإن ريكي أوسوي/تبتي يمكن أن تتضمن في بعض الأحيان جراحة نفسية. هذا النظام له أربعة مستويات خلافا لنظام أوسوي ريكي شيكي ريوهو، وتسمى: المستوى الأول والثاني وتدريب الريكي المتقدم (عادة 3A أو ART) ثم درجة الماستر أو المعلم (المشهورة 3B)‏.
  • جنداي ريكي هو (现代 灵气 法، وتعني "الطريقة الحديثة للطاقة الروحية") هو نظام يشتمل على عناصر من كلا الريكي الياباني والغربي، وأنشئه هيروشي دوي. ودوي هذا تلقى تدريبه الأولي في الريكي الغربي على يد ميكو ميتسوي وهو ماستر في "تقنيات التألق". وقد منحت له عضوية في أوسوي ريكي رويوهو جاكاي سنة 1993
  • وتنقسم فترة تدريب الريكي خارج اليابان إلى ثلاثة مستويات، والموضح أدناه هو الأكثر شيوعا. كان الريكي الياباني التقليدي يدرس بكثافة تحت إشراف أوسوي مع جلسات تأمل أسبوعية بحيث تستخدم الريكي لفحص الجسم لتوفير حيوية للتشخيص، ويعرف باللغة اليابانية بيوسن-هو، علاج بالريكي الياباني هو بديهي وموجه لمكان محدد على عكس المعالجة بالريكي الغربي والذي يميل إلى علاج الجسد كله بدلا من مناطق محددة.
  • تدعي تعاليم الريكي بأن للريكي طاقة لا تنضب أبدابحيث يمكن استخدامه لإحداث أثر للشفاء. ويزعم ممارسي الريكي بأن الكل يستطيع الحصول على تلك الطاقة عن طريق عملية التناغم التي يقوم بها الريكي ماستر.
    يوصف مريدي الريكي بأنه علاج شمولي يأتي بالشفاء على المستوى البدني والعقلي والعاطفي والروحي. فيعتقد بأن طاقة تتدفق خلال يدي الممارس كلما وضع يديه على موضع المتلقي أو قريبا منه. بعض التعاليم تأكد على أهمية نية الممارس أو وجوده في تلك العملية، بينما يقول آخرون أن الجزء المصاب للمستلم يسحب الطاقة لتنشيط وتعزيز عملية الشفاء الطبيعي. بالإضافة إلى هذا المفهوم، والاعتقاد هو أن تلك الطاقة هي "ذكية"، بمعنى أن الريكي يعرف موضع الشفاء، حتى لو كانت يد الممارس ليست بالقرب منالمكان المطلوب شفاؤه.
    دورة المستوى الأول للريكي، ويسمى أحيانا باليابانية شودن ("初 伝" وتعني: تعاليم الأولية أو الابتدائية)، حيث يتعلم الطلبة النظريات والمناهج الأساسية. ويعطى المعلم عدد من التناغمات للطالب. وكذلك يتعلم الطلبة الأماكن التي توضع بها اليد على جسم المتلقي والتي يعتقد بأنها أفضل ماتؤديه العملية لعلاج للجسم كله. ويمكن لممارس الريكي بعد الانتهاء من دورة المستوى الأول أن يبدأ بعلاج نفسه والآخرين بالريكي. وتعتمد مدة الدورة على معلم الريكي، فقد تعقد على أربع جلسات موزعة على عدد محدد من الأيام، وقد تعقد في جلستين خلال يومين.
    دورة المستوى الثاني للريكي، ويطلق عليها بالياباني (奥 伝 أوكودن، وتعني "التدريبات الداخلية")، وفيها يتعلم الطالب استخدام عدد من الرموز التي يقال أنها تعزز القوة والمسافة التي يمكن أن يمارس فيها الريكي. وهذا يشتمل على استخدام رموز لتكوين اتصال مؤقت بين الممارس والمتلقي -بغض النظر عن المكان والوقت- ثم ترسل طاقة الريكي. إضافة إلى تمكينه من استخدام الرموز فإنه يعطى تناغم آخر يقال عنه انه لزيادة سعة الريكي المتدفقة خلال الطالب. ويتمكن الطالب بعد اكماله المستوى الثاني من العمل دون حضور المتلقي -وهي ممارسة تعرف باسم "الشفاء عن بعد". وفي اليابان يكاد الطلبة أن يبلغوا المستوى الثاني بعد مرور 10 سنوات وأحيانا تصل الفترة إلى 20 عاما من الممارسة تحت وصاية أوسوي، وإن كانت الغالبية لم تتمكن من بلوغ المستوى الثالث.
    في المستوى الثالث أو مايطلق عليه مستوى "تدريب المعلم"(بالياباني شنبدن "神秘 伝" وتعني "التعاليم السرية")، حيث ينال الطالب درجة ماستر ريكي أو المعلم. ولا يفترض كلمة ماستر في مصطلحات الريكي أن تعني التنوير الروحي، لتفادي هذا الخلط يتم تغييرها أحيانا إلى "معلم/ماستر". ويمكن للطالب حسب كل فرع من فروع الريكي انجاز تناغم أو أكثر ويتعلم رمزا آخر. وبعد الانتهاء من تدريب الماستر، فإن الريكي ماستر الجديد يمكن أن يآلف طلبة جدد لتعليمهم مراحل الريكي الثلاث. وتدوم مدة التدريب الماستر من يوم إلى سنة وقد تطول أكثر، وذلك حسب المدرسة وفلسفة تدريب معلم الريكي. ويكون هناك بالعادة نوعين من الريكي ماستر: "معلم ماستر" و"ممارس ماستر"؛ فمعلم ماستر هو ريكي ماستر وأيضا لديه القدرة بتدريس الريكي (بمعنى تكييف آخرين)، بينما الممارس الماستر هو ريكي ماستر ولكنه لا يدخل في اختصاص تدريس الريكي.
    يدرّس في الريكي الغربي أن عمل الريكي يكون متلازما مع خطوط الطاقة الطولية والشاكرات خلال استخدام اليد في مواضع تتوافق مع الشاكرات السبع الرئيسية في الجسم. وتستخدم مواضع اليد تلك في كلا الجزئين الأمامي والخلفي من الجسم، ويكون من ضمنها أماكن محددة (انظر العلاج الموضعي). وحسب بعض الكتاب مثل جيمس ديكون فإن أوسوي استخدم خمسة مواضع يد أساسية فقط، بحيث ركز على الرأس والرقبة. في البداية يعطي الريكي للرأس ومنطقة الرقبة، ومن ثم تعطى لمناطق محددة في الجسم يكون بها اختلالات وعندئذ تكون المعالجة. وقد استخدمت الشاكرات على نطاق واسع في الريكي الغربي وإن لم يكن بتلك القوة في الريكي الياباني التقليدي، وذلك لأنه يركز أكثر لعلاج مناطق معينة من الجسم باستخدام تقنيات مثل بيوسن-هو وريجي-هو التي تستخدم لإيجاد مناطق صعبة (مزعجة) في الهالات ‏(en) والجسم البشري.
    في علاج الريكي النموذجي لكامل الجسد يطلب ممارس الريكي من المتلقي ان يستلقي على طاولة التدليك والاسترخاء. وأن تكون ملابسه فضفاضة ومريحة خلال العلاج. ويحتاج الممارس لحظات كي يدخل إلى حالة الهدوء والتأمل العقلي للاستعداد نفسيا للعلاج، وأن يتجنب الحديث الذي لا لزوم له.
    يبدأ الممارس العلاج بوضع يديه على المتلقي في أماكن مختلفة. لكن قد يستخدم بعض الممارسين تقنية لا لمس، حيث تبتعد اليد بضعة سنتيمترات عن جسم المتلقي عند بعض أو جميع الأماكن. وتبقى اليدين في وضع ثابت من ثلاث إلى خمس دقائق قبل أن ينتقل إلى الوضع التالي. وعلى كل فإن مواضع علاج اليدين تغطي كامل الرأس وكلا من الجزئين الأمامي والخلفي للجذع والركبتين والقدمين. وعدد تلك المواضع يكون ما بين 12 إلى 20، وتدوم المعالجة الكاملة للجسد ما بين 45 إلى 90 دقيقة.
    يستخدم العديد من الممارسون الغربيون مجموعة من 12 موضع يدين ثابت، في حين يستخدم آخرون حدسهم لإرشادهم إلى الأماكن التي تحتاج معالجة كما هي ممارسة الريكي اليابانية التقليدية فإن العلاج يبدأ أحيانا بفحص المتلقي للعثور على المناطق التي تحتاج العلاج. هذا النهج بالحدس قد يؤدي إلى علاج بعض المواضع المحددة بفترة زمنية قد تطول أو تقصر. ويعتبر علاج الريكي الغربي نوع من العلاج الذي يستخدم على نطاق واسع مقارنة بمثيله المحلي وهو الريكي الياباني التقليدي.
    تنشط طاقة مواضع اليد ال12 على عدة مستويات عن طريق:
    • تنشيطها جسمانيا وذلك بتسخين اليدين.
    • تنشيطها ذهنيا وذلك باستخدام رموز ريكي.
    • تنشيطها عاطفيا خلال الحب الذي يتدفق مع استخدام الرموز
    • تنشيطها حيويا وذلك بوجود الممارس وكذلك طاقة الريكي نفسها يجب أن تكون حاضرة أيضا.
    كما هو معلوم أن المتلقي يشعر أحيانا كثيرة بالدفء أو وخز في المنطقة المعالجة حتى عند استخدام أسلوب اللا لمس. واكثر مايلفت الإنتباه هو انتياب المتلقي حالة من الاسترخاء العميق مع الشعور العام بالإرتياح كتأثير مباشر للعلاج وإن حدث تحرر لبعض الإنفعالات. وكما يقال بان علاج الريكي هو تحفيز عمليات الشفاء الطبيعية للجسم، فلا يمكن أن نرى شفاءا لحظيا عند العلاج من أي مشاكل صحية معينة، لذا عادة ماينصح أن تكون جلسات العلاج هي ثلاث كحد أدنى أي من يوم إلى سبعة أيام كعلاج للحالات المزمنة، ويمكن استخدام الأدوية العادية في تلك الحالة سعيا للحفاظ على الراحة. عادة ما تستغرق الفترة الزمنية لتلك العلاجات من أسبوع إلى أربعة أسابيع، إلا إذا استثنينا العلاج الذاتي الذي يمارس يوميا.
    لا تستخدم أوسوي ريكي رويوهو أي دواء أو تقنيات، ولكن تستخدم طريقة البحث والنفخ واستغلال الضوء واللمس. ووفقا لفرانك أريافا بيتر فإن أوسوي تلمس الأجزاء المصابة بالجسم ثم دلكها وطرقها بخفة ثم ضربها ثم نفخ عليها ومتفرسا عليها لدقيقتين أو ثلاث دقائق حيث يعطيها بالتحديد طاقة من عنده، ويستخدم تقنية تعرف باسم العلاج بالكف باعتبارها شكلا من أشكال الطب البديل والتكاملي. خلال استخدام العلاج بالكف (وتسمى باسم "تينوهيرا" 掌 وتعني "الكف") فإن الممارسين يقومون من خلال أكفهم بنقل طاقة الشفاء على شكل تشي.
    بالرغم من استخدام النفس والتنفس المحدد هو أمر رئيسي لأنماط كثيرة من الريكي الياباني، إلا أنه يكاد أن يهمل في الريكي الغربي. فقد درس أوسوي تقنية تسمى جوشن كوكيو-هو (女神 呼吸 法) وترجمته المقاربة هي "طريقة التنفس لتطهير الروح". يتم تنفيذ ذلك بالجلوس مستقيما، وتتنفس ببطء عن طريق الأنف. فعندما يتنفس الممارس فإنه يستنشق أيضا طاقة الريكي عبر شاكرا التاج لتنقية الجسم وجعله مناسبا لتدفق الريكي ثم يوجه بعدها إلى الدانتن
    في العلاج الموضعى للريكي تكون يد الممارس على الجزء المراد علاجه أو قريبا منه لفترة زمنية. عادة ما يتم علاج الإصابات الحديثة بتلك الطريقة، وهناك تباينا كبيرا في وقت علاج موضع الإصابة المستهدفة، ولكن الفترة النموذجية هي 20 دقيقة. وصفت تاكاتا "العلاج الموضعي" بأنه "عمل يدوي"، مقارنة بالعلاج عن بعد.
    يستخدم بعض الممارسين العلاج الموضعي لامراض معينة، ويوجد كتب بها جداول لمواضع اليد المناسبة، وإن ظل هناك ممارسين آخرين غيرهم يفضلون استخدام علاج الجسم بالكامل لجميع الحالات المرضية المزمنة باعتبار أن تأثيرها أكثر شمولية، وثمة نهج آخر هو إعطاء علاج الجسم الأولوية ثم يليه العلاج الموضعي لأي مرض معين.
    حدد أوسوي عدة مواضع يد واستخدمها في علاج لأمراض معينة أو أوجاع مزعجة، ومن ذلك اضطرابات في الجهاز العصبي كالهستيريا، والجهاز التنفسي (كالتهابالقصبة الهوائية)، والجهاز الهضمي (كقرحة المعدة)، والدورة الدموية (مثل ارتفاع ضغط الدم المزمن)، والأيض أواضطرابات الدم (كفقر الدم)، ومشاكل المسالك البولية التناسلية (كالتهاب الكلى)، ومشاكل الجلد (مثل التهاب الغدد الليمفاوية)، وأمراض الطفولة (مثل الحصبة)، وامراض النساء (مثل غثيان الحمل ‏(en))، والأمراض المعدية (مثل حمى التيفوئيد).
    إضافة إلى مبادئ الريكي الخمسة فإن أوسوي إستند بنظام الريكي إلى ثلاث ممارسات أخرى؛ گاسهو وريجي-هو وتشيريو:-
    ريجي-هو (霊 示 法، ومعنى "علامة منهج طاقة الريكي") هي وسيلة للربط مع طاقة الريكي حيث يطلب منها أن تتدفق خلال الممارس ثلاث مرات، وتنقسم عادة إلى ثلاثة أجزاء:
    • الجزء الأول هو الطلب من طاقة الريكي أن تتدفق داخل الممارس، ويكون الولوج إما عن طريق شاكرا التاج (وهو قمة الصعود) أو شاكرا القلب (كما يدل على صفاء الحب للريكي) أو اليدين (حيث تتناغم راحتي اليدين مع رموز محددة للريكي). ويمكن لطلاب المستوى الثاني استخدام الرمز الثالث/عن بعد للاتصال بالريكي بجانب الرمز الأول/الطاقة؛ ويتم إرسال رمز عن بعد ثم يغلف برمز الطاقة.
    • أما الجزء الثاني هو الدعاء والصلاة للمريض بأن يتعافى من المرض الذي يتعالج منه، أو التمني له بدوام الصحة إن لم يكن مريضا.
    • الجزء الثالث فهو وضع اليدين بحيث تتقابل راحتي اليد بعضهما البعض على العين الثالثة ‏(en) (وهو الموضع ما بين الحاجبين)، والطلب من طاقة الريكي أن ترشد اليدين إلى حيث المكان الذي يحتاج إلى الطاقة. رغم أنها شبيهة لممارسة بيوسن-هو إلا أن ريجي-هو تتميز باعتمادها بطلب الشفاء على الحدس، في حين يقوم بيوسن-هو بمسح المواضع باليدين، فينتابه شعور بتغييرات طفيفة على هالتي كل من يد الممارس والمتلقي.
    • يتطلب تشيريو ("治療" بالياباني وتعني "علاج طبي") من الممارس أن يضع يده المتمكنة على شاكرا التاج وأن ينتظر هيبيكي (響き أو "ردة الفعل") على شكل نبض أو إلهام وهو ماسوف تتبعه اليد. فالممارس خلال عمل التشيريو يطلق العنان ليده ان تتحسس أماكن الألم في الجسد حتى يتوقف الألم أو تنتقل اليد تلقاء نفسها إلى موضع آخر
    • گاسهو ("合掌" باللغة اليابانية، وتعني "كلتا اليدين معا") وهي حالة تأمل حيث توضع راحتي اليدين معا، ويمارس أوسوي عند بداية أي عمل ريكي أو اجتماع. أسلوب گاسهو واحد هو التركيز على باطن اليد حيث يلتقي الإصبعين الأوسطين.
    • خلصت أبحاث علمية أن الادعاءات حول طاقة الريكي ليس لها أساس نظري أو حتى ملموس. فقد خلص استعراض ممنهج لتقييم أدلة الريكي على تجارب سريرية لعينات عشوائية سنة 2008 أنه لم يثبت أي كفاءة له في كل الحالات. فقد طابقت تسع دراسات معايير الشمولية; واستخدمت مقياس جداد المعدل لجودة المنهجية، مع الأخذ بالاعتبار صعوبة إعماء الممارسين. واستبعدت الدراسات غير العشوائية خوفا من إحتمال التحيز العمد أو غير العمد، فيجعل النتائج ليس لها تفسير. عموما فقد كانت الجودة المنهجية لقاعدة البيانات فقيرة، حيث عانت معظم الدراسات من عيوب مثل صغر حجم العينات، وقصور في شكل الدراسة وضعف التقارير، حتى في الدراسات ذات المستوى العالي فقد فشلت تماما في توجيه تأثير الدواء الوهمي. فالمعروف أن مثل تلك التجارب التي بها تلك العيوب قد تظهر المبالغة في تأثير العلاج، فلا توجد أدلة كافية تشير إلى أن ريكي هو العلاج الفعال والوحيد أو علاج مساعد لأي حالة طبية، أو له تأثيرات تتجاوز تأثير الدواء الوهمي. هناك تعقيدات عند اجراء تجارب أدوية الوهم على الريكي بسبب الصعوبة في تشكيل وهم حقيقي، بالرغم من التجارب اللاحقة مع أدوية وهم مقبولة أو الشكلية قد أظهرت بعدم وجود فرق بين الأسلوب والتحكم.
      وفي عرض لمجلة الطب البديل والتكميلي سنة 2009 وجدت أن "القيود المنهجية الجدية والتقارير عن محدودية دراسات الريكي الحالية قد تعوق استنتاج نهائي بمدى فعاليته"
      تتشابه المخاوف بشأن سلامة استعمال الريكي بغيرها من ادوية الطب البديل غير المؤكدة. ويعتقد الأطباء والعاملين في مجال الطب والرعاية الصحية أن المرضى قد يتجنبون علاجات طبية مؤكدة الفعالية للحالات الخاصة والخطيرة لصالح أدوية بديلة غير مؤمنة. لذا فقد يشجع ممارسي الريكي متلقيهم أن يستشيروا الأطباء في الحالات خطيرة، ويؤكدوا لهم أن الريكي يستخدم كمُكمِّل للطب التقليدي. لم تذكر التجارب السريرية عن أي آثار سلبية كبيرة من استخدام الريكي.
      وأشار الدكتور وليام جارفيس من "المجلس الوطني لمكافحة غش الصحة" إلى أن كان هناك تأثير طبي للريكي فقد يكون ناجما عن الإيحاء.

الاثنين، 25 فبراير، 2013

الزنجبيل مكمل غذائي مفيد

نبات من العائلة الزِّنجبارية، وهو أصلاً من نباتات المناطق الحارة، يحتوي على زيت طيار، له رائحة نفاذة وطعم لاذع. يكثر في بلاد الهند الشرقية والفليبين والصين وسريلانكا والمكسيك. 



أسماء الزنجبيل وأنواعه: زنجبيل بلدي وهو الراسن - زنجبيل شامي - زنجبيل العجم- زنجبيل فارسي- زنجبيل الكلاب - زنجبيل هندي، وهو المعروف المستعمل، ويسمى بالكفوف. واسمه بالفارسي: أدرك. وبالإنجليزي: ginger. و بالفرنسي: gingerbread



الإسم العلمي : Zingiben officinale.



المكونات الكيميائية للزنجبيل: تحتوي جذامير الزنجبيل على زيت طيار بنسبة ما بين 2.5-3% والمركبات الرئيسية في هذا الزيت هي: Zingiberene. Curcumene. beta-bisabolene. Neral.geranial. D-Camphor. beta phellandrine. Linallol. Alph-Franesenr. Zingeberol، كما يحتوي على مجموعة أخرى تعرف باسم Aryl alkanes وأهم مركبات هذه المجموعة Gingerols والتي تحتوي على مركب gingenol وهو المركب الذي يعزى إليه الطعم الحار في الزنجبيل، بالإضافة إلى مجموعة ال Shogaols التي من أهم مركباتها Shogaol وهي أيضاً مادة حارة كما تحتوي الجذور على Gingerdiols وكذلك Diarythepfanoias كما يحتوي على كمية كبيرة من النشأ. 



المستعمل من الزنجبيل: جذوره وسيقانه المدفونة في الأرض (الريزومات). 



طرق الاستعمال الطبية: 

ـ يستعمل منقوعه قبل الأكل كمهدئ للمعدة وعلاج النقرس، كما أنه هاضم وطارد للغازات. 

ـ ويستعمل الزنجبيل لتوسيع الأوعية الدموية، وزيادة العرق والشعور بالدفء وتلطيف الحرارة، وتقوية الطاقة الجنسية. 

ـ ويستخدم كتوابل في تجهيز الأطعمة ومنحها الطعم المميز. 

ـ يضاف إلى أنواع من المربّيات والحلوى، ويضاف إلى المشروبات الساخنة كالسحلب والقرفة. 

ـ يضاف من (5 ـ 10) نقاط من زيت الزنجبيل إلى 25 مل زيت لوز لمعالجة الروماتيزم. 

ـ وتضاف نقطة أو نقطتان من الزيت على قطعة سكر أو مزيج نصف ملعقة صغيرة من العسل، وتستعمل لانتفاخ البطن ومغص الحيض والغثيان.



شاي الزنجبيل يخفف نوبات الصداع 

افادت دراسه حديثه ان الزنجبيل قد يساعد في تخفيف آلام الصداع الناتجه عن التوتر النفسي وأوضح الباحثون أن فعالية الزنجبيل تكمن في قدرته على تقليل أنتاج مركبات (بروستاجلاندنيز) المسببه للألم في الجسم فضلاً عن كونه راخياً للأعصاب والعضلات حيث يساعد على الاسترخاء وتخفيف التوتر لذلك فهو يسهم في تخفيف آلام الصداع الخفيفه :ولكن مزجه مع البابونج وزهرة الزيرفون يعطي مشروباً أقوى وأكثر فعاليه في إزالة الصداع والتشجيع على الاسترخاء.


الزنجبيل في الطب النبوي
قال أبو سعيد الخدري- رضى الله عنه-:

(( أهدى ملك الروم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم جرة زنجبيل، فأطعم كل إنسان قطعة، وأطعمني قطعة)).


وقال ابن القيم- رحمه الله-:

" الزنجبيل معين على الهضم، ملين للبطن تليينا معتدلا، نافع من سدد الكبد العارضة عن البرد، والرطوبة، ومن ظلمة البصر الحادثة عن الرطوبة كحلا واكتحالا، معين على الجماع، وهو محلل للرياح الغليظة الحادثة في الأمعاء والمعدة، وهو بالجملة صالح للكبد والمعدة)).



يقول الدكتور/ حسن وهبة في كتاب (( أعشاب مصر الطبية وفوائدها))

زنجبيل : والزنجبيل معروف، يضاف مسحوقه إلى مشروبات ليقوى المعدة ويبعث الهضم، مقدار نصف إلى جرام واحد ويضاف إلى المركبات الحديدية ليحسن طعمها، ويمضغه الأبخر ويتمضمض بطبيخه، ويتغرغر به، ويضاف إلى صبغات الأسنان ومنه شراب الزنجبيل وصبغة الزنجبيل مقدار 20 إلى 35 نقطة كدواء للمعدة.



طبيعة الزنجبيل الطبية

هو حار في الثالثة يابس في آخر الأولى وفيه رطوبة يفتح السدد ويطرد البلغم والمواد العفنة، والمواد المخمدة (أي المفترة المضعفة)، ويحل الرياح (يطردها)، ويقوى الأعصاب، ويقوى الجهاز المناعي بالجسم لتنشيطه الغدد، وتقويته للهرمونات والدم، وهو عموما منشط لوظائف الأعضاء مسخن مطهر مقوى.ويحتوى الزنجبيل على زيوت طيارة وراتنجات (الجنجرول) ومواد هرمونية وفيتامينات ومواد نشوية ويعزى لطعمه المميز وجود مادتي الجنجرول ، والزنجرون. يعتبر الزنجبيل واحدا من أفضل الأدوية الطبيعية في العالم. وقد خضع الزنجبيل لأبحاث مستفيضة وتعود فوائده العلاجية إلى حد كبير إلى زيته الطيار الراتنجي وقد قامت دراسة اكلينكية على تأثير الزنجبيل على الدوخة ودوران البحر والقيء بشكل عام. وقد أجريت تلك الدراسة في مستشفى ST. Bartholomew بلندن عام 1990م ووجدوا ان الزنجبيل كان أكثر تأثيراً كمضاد للقيء من الأدوية المشيدة. وفي الصين أجريت تجارب على المرضى الذين يعانون من الزحار ووجدوا ان 70% من المرضى الذين يعانون من الزحار قد شفوا كما درس الزنجبيل كمضاد للبكتيريا وللفطريات وللقرحة وكمخفف للآلام، حيث تمت دراسة ست دراسات اكلينيكية وأثبتت الدراسات فاعلية الزنجبيل. وكانت هناك دراسة أخرى على الكوليسترول واتضح ان الزنجبيل يخفض معدل نسبة الكوليسترول في الدم.


الزنجبيل في الطب القديم
قال داود الأنطاكي في (( التذكرة)):

زنجبيل معرب عن كاف عجمية هندية أو فارسية، وهو نبت له أوراق عراض يفرش على الأرض وأغصانه دقيقة بلا ظهر ولا بذر ينبت بدابول من أعمال الهند، وهذا هو الخشن. الضارب إلى السواد، (ويوجد) بالمندب وعمان وأطراف الشجر، وهذا هو الأحمر وجبال من عمل الصين، حيث يكثر العود وهو الأبيض العقد الرزبين الحاد الكثير الشعب، ويسمى الكفوف وهذا أفضل أنواعه.

والزنجبيل قليل الإقامة تسقط قوته بعد سنتين بالتسويس والتآكل لفرط رطوبته الفضلية ويحفظه من ذلك الفلفل.

وهو حار في الثالثة يابس في آخر الأولى أو رطب يفتح السدد ويستأصل البلغم واللزوجات والرطوبات الفاسدة المتولدة في المعدة عن نحو البطيخ بخاصيته فيه ويحل الرياح وبرد الأحشاء واليرقان وتقطير البول ويدر الفضلات ويغزر.

قال صاحب المعتمد الملك المظفر يوسف التركماني: 

زنجبيل- " ع " هو عروق تسرى في الأرض وليس بشجر ويؤكل رطبا، كما يؤكل البقل ويستعمل يابسا، وينبغي أن يختار منه ما لم يكن متآكلا .. وقوة الزنجبيل مسخنة معينة في هضم الطعام، ملينة للبطن تليينا خفيفا جيدا للمعدة، وظلمة البصر، ويقع في أخلاط الأدوية المعجونة ، وبالجملة في قوته شبه من قوة الفلفل في آخر الدرجة الثالثة،- رطب في أول الأولى نافع من السدد العارضة في الكبد من الرطوبة والبرودة معين على الجماع، محلل للرياح الغليظة في المعدة والأمعاء، زائد في المنى صالح للمعدة والكبد الباردتين يزيد في الحفظ، ويجلو الرطوبة عن نوافى الرأس والحلق، وينفع من سموم الهوام، وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية، ويخرج البلغم والمرة السوداء على رفق وسهل لا على طريق إخراج الأدوية المسهلة، وإذا خلط في الشيء مع رطوبة كبد الماعز وجفف وسحق واكتحل به نفع من الغشاوة وظلمة البصر، وإذا مضغ مع المستكى أحدر من الدماغ بلغما كثيرا. 

والزنجبيل المربى حار يابس يهيج الجماع ويزيد في حر المعدة والبدن (معرق) ويهضم الطعام وينشف (يجفف) البلغم، وينفع من الهرم (الشيخوخة) والبلغم الغالب على البدن وبدل الزنجبيل: وزنه ونصف وزنه من الراسن "ج " الزنجبيل شبيه بالفلفل في طبعه ولكن ليس له لطافته ويعرض له تآكل لرطوبته الفضلية، وهو حار في آخر الدرجة الثالثة يابس في الثانية يحلل النفخ ويزيد في الحفظ ويجلو الرطوبة من الحلق ونوامى الرأس وظلمة العين كحلا وشربا، وينفع من برد الكبد والمعدة وينشف (يجفف) بلة المعدة ويهيج الباءة، وينفع سموم الهوام، وقدر ما يؤخذ منه إلى درهمين، والمربى حار يابس ينفع الكلى والمثانة والمعدة الباردة ويدر البول، وهو جيد للحمى التي فيها نافض وبرد.


كلام ابن سينا عن الزنجبيل :

زنجبيل (الماهية) قال ديسقوريدوس: ((الزنجبيل أصوله صغار مثل أصول السعد لونها إلى البياض وطعمها شبيه بطعم- الفلفل طيب الرائحة ولكن ليس له لطافة الفلفل، وهو أصل نبات أكثر ما يكون في مواضع تسمى طرغلود لطقى، ويستعمل أهل تلك الناحية ورقه في أشياء كثيرة كما نستعمل نحن الشراب في بعض الأشربة وفي الطبيخ. إلى أن قال: (الأفعال والخواص): حرارته قوية ولا يسخن إلا بعد زمان لما فيه من الرطوبة الفضلية لكن إسخانه قوى ملين يحلل النفخ: وإذا ربى أخذ العسل بعض رطوبته الفضلية ويجف أكثر أعضاء الرأس) يزيد في الحفظ ويجلو الرطوبة عن نواحي الرأس والحلق (أعضاء العين)، ويجلو ظلمة العين للرطوبة كحلا وشربا (أعضاء الغذاء يهضم، ويوافق برد الكبد والمعدة، وينشف بلة المعدة وما يحدث فيهـا من الرطوبات من أكل الفواكه (أعضاء النفض)، يهيج الباءة ويلين البطن تليينا خفيفا.
قال الخوزي: بل يمسك أقول إذا كان هناك سوء هضم وإزلاق خلط لزج ينفق (السموم) ينفع من سموم الهوام.



فمن ذلك يفهم أن الزنجبيل يشهي للطعام الأجسام، ويعين حفظ العلوم، وينشط الجسم المكلوم، ويقوى الباءة حتى يكون من يشربه عظيم الجاه، وهذا يؤكد بأنه يفرح وينشط ويعطى ثقة في النفس، ويفتح الذهن وينعش الجسم كله.

ملاحظات مهمة قبل استعماله:

الزنجبيل تضعف فاعليته بعد سنتين ؛ لأنه يصاب بالتسوس لرطوبة فيه ويمكن حفظه بوضعه في فلفل أسود. فينبغي مراعاة استعمال زنجبيل جديد وذلك بجميل رائحته النفاذة ورونق لونه الموتار الفاتح المقارب للسمنى المصفر، ويكون خاليا من العيدان والشوائب إذا كان مطحونا.

أمراض يعالجها الزنجبيل
لتقوية الذاكرة وللحفظ وعدم النسيان:
يؤخذ من الزنجبيل المطحون قدر 55 جرام، ومن اللبان الدكر (الكندر) 50 جرام، ومن الحبة السوداء50 جرام تخلط معا وتعجن في كيلو عسل نحل وتؤخذ منه ملعقة صغيرة على الريق يوميا مع صنوبر وزبيب.


لعلاج الصداع والشقيقة: 
يعجن الزنجبيل المطحون قدر ملعقة صغيرة في فنجان زيت زيتون ويدلك منه مكان الألم مع شرب مغلي الزنجبيل مع النعناع، وحبة البركة من كل ملعقة صغيرة كالشاي. 
لعلاج العشى الليلي: 
يشرب كوب عصير جزر عليه نصف ملعقة زنجبيل مطحون مع إمرار مرود معجون زنجبيل بعسل نحل على العينين قبل النوم. 
للدوخة ودوار البحر: 
تصنع أقراص من زنجبيل مطحون من سكر نبات مطحون ونشا بنسب 1:1 : 3 وتجفف في الظل ويستحلب قرص عند الشعور بالدوخة أو قبل السفر (القرص يكون في حجم الكرزة). 
لتقوية النظر: 
يشرب عصيرجزر عليه ربع ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون غسل العينين بمغلي الشمر صباحا. 
لعلاج بحة الصوت وصعوبة التكلم: 
تدهن الحنجرة بمعجون الزنجبيل والنعناع وزيت الزيتون بنسبة 1:1: 3 مع شرب مغلي الينسون محلى بسكر نبات أو مص سكر نبات. 
لتطهير الحنجرة والقصبة الهوائية: 
نفس الطريقة السابقة مع مضغ البقدونس وشرب نقيع اللبان الدكر والعسل. 
للتوتر العصبي: 
ينقع زهر الخزامى قدر ملعقة صغيرة في نصف كوب ماء مات المساء للصباح، ثم يصفى ويحلى بعسل نحل ويضاف إليه ربع ملعقة منا زنجبيل مطحون ويشرب عند اللزوم. 
للأرق والقلق: 
يضرب كوب حليب ساخن عليه ربع ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون مع دهن الجسم بزيت زيتون ولا تنسى قراءة القران وذكر الله:{...ألا بذكر الله تطمئن القلوب}. 
للتبلد الذهني: 
يشرب كوب حليب مغلي فيه ربع ملعقة زنجبيل مطحون ويؤكل بعده زبيب مع حب الصنوبر بما تيسر. 
مفرح ومنعش: 
يشرب مغلي الزنجبيل مع الحبة السوداء والنعناع قدر كوب كل استنشاق أزيج الياسمين أو الريحان وهو غض. 
لتقوية الفحولة والجسم ومكافحة الأمراض وتجنب الوهن والخمول: 
ما وجدت منشطا للجسم مثل الزنجبيل المحلى بالعسل، وأما إ ا أكل مربى بالعسل مع الفستق والخولنجان فكما يقول داود الأنطاكي في (تذكرته): " فيه سر عظيم ". 



كيفية صنع مربى الأبطال:

يؤخذ كيلو عسل نحل وعلى نار هادئة تنزع رغوته، ثم تضاف إليه هذه الأعشاب، وهى مطحونة: 25 جرام زنجبيل- 25 جرا راوند- 25 جرام حبة البركة- 10 جرام زعتر برى- 25 جرا حنسنج - 15 جرام بهمن- ه2 شمر.

ثم يطبخ كالحلوى (المربى) وتؤخذ منه ملعقة بعد كل أكل.

لبياض العين والسبل:

يعجن زنجبيل مطحون قدر ربع ملعقة صغيرة في عسل نحل قدر ملعقة صغيرة.، ويعبأ في قطارة عيون وقبل النوم يقطر من ذلك للعينين .

للصداع:

يضرب الزنجبيل قدر ربع ملعقة صغيرة مع نصف معلقة من طحين حبة البركة بعد غليهما جيدا في قدر نصف كوب ماء، ثم يحلى بسكر مع دهن مكان الصداع بزيت الزنجبيل .

للشقيقة:

يعجن من الزنجبيل المطحون قدر ملعقة صغيرة مع رماد فحم قدر فنجان ويضمد بذلك مكان الألم مع شرب الزنجبيل مع النعناع كالشاي.

لعلاج الكحة وطرد البلغم:

يؤخذ من زنجبيل مطحون قدر 50 جرام، ومن اللبان الدكر المطحون 50 جرام، ويعجنان في عسل قصب قدر 500 جرام، وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

لتطهير المعدة وتقويتها:

يؤخذ من زنجبيل مطحون 25 جرام، ومن كراوية مطحونة 25 جرام،ومن الزعتر المطحون 25 جرام، ومن النعناع المطحون 25 جرام، وفى كيلو عسل نحل تعجن وتؤخذ ملعقة صغيرة من ذلك قبل الأكل.

للقولون العصبي:

يمزج زنجبيل مطحون قدر 50 جرام مع كمون مطحون 50 جرام على نصف كوب ماء عليه ملعقة صغيرة من الخل ويشرب ذلك عند الشعور بالألم.

ملين لعلاج الإمساك:

على كوب حليب بارد يضاف ربع ملعقة صغيرة من ويشرب عند الشعور بالإمساك.


لتدفئة الجسم ومقاومة أمراض الشتاء:

يشرب الزنجبيل على الحليب أو يشرب مع القرفة مع قليل السمسم محلى بسكر أو عسل.

للزكام:

يشرب الزنجبيل بعد غليه وتحليته بسكر مع تقطير زيت حبة البركة في الأنف والحلق مع استنشاق عصير الليمون.

للنزلة الشعبية:

يشرب الزنجبيل محلى بعسل نحل مع مضغ نصف ملعقة صغيرة من حبة البركة صباحا ومساء.

لضيق النفس والربو:

يمضغ لبان دكر وتبلع عصارته، ثم يشرب مغلي الزنجبيل مع الحلبة الحصى وذلك صباحا ومساء.

لتفتيح سدد الكلى والكبد:

يصنع هذا المركب من زنجبيل مطحون قدر 25 جرام ورق الغار (اللاور) 35 جرام ويطحن، ومن حبة البركة 50جرام وتطحن، وفي كيلو عسل نحل يطبخ ذلك وتؤخذ من ذلك ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

لمنع العطش وإصلاح الخلطى (الأفرجة):

يؤكل الزنجبيل مطبوخا مع السمك كبهار له مع الكمون ويشرب كشراب الورد مثلجا وذلك بنقع قليل من الزنجبيل في ماء ويحلى بسكر.

لضعف الكبد وكسله:

يمزج الزنجبيل مطحون في عسل قصب مع طحينة ويؤكل على الفطار والعشاء يوميا مع وضع لبخة على الجنب الأيمن من مخروط النعناع الأخضر من المساء للصباح.

للسعة الحشرات:

تؤخذ ملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون وتمضغ حتى تصير عجينة توضع بعد ذلك على مكان اللسعة.

لتصلب المفاصل والفقرات:

يؤخذ الزنجبيل مطحون قدر فنجان، ومن الأشق (صمغ الكلخ- صمغ الطرثوت- لزاق الذهب) قدر فنجان ويعجنان سويا ويضمد بها على مكان التصلب من المساء للصباح.

لظلمة البصر والغشاوة:

يؤخذ كبد ماعز فور ذبحه ويوضع عليها زنجبيل مطحون ويترك لمدة ربع ساعة، ثم يكشط ويجفف الزنجبيل حتى يجف تماما ويكحل منه للعين يوميا حتى يتم الشفاء بإذن الله تعالى.

لتقوية القلب وتنشيط الدورة الدموية وإذابة الكوليسترول:

تؤخذ من الزنجبيل المطحون 25 جرام، ومن حب الرشاد 25 ص ومن الينسون 25 جرام، ومن حبة البركة 25 جرام يطحن الجميع ويعجن في عسل نحل قدر نصف كيلو وتؤخذ ملعقة بعد كل أكل. 


لتقوية العضلات والأعصاب:

يصنع مركب من الأعشاب الآتية وهي مطحونة: زنجبيل- دارا صيني- رواند- شمر- بهمن- نعناع- بذر كرفس من كل 10 جرام، يعجن كل ذلك مجموعا في عسل منزوع الرغوة قدر كيلو وتطبخ حتى تصبح كالمربى، وتعبأ في برطمان زجاج وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

لعلاج التوتر العصبي:

يؤخذ طشت مملوء بالماء الفاتر تلقى فيه ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون مع فنجان ماء الزهر أو ماء ورد وتقلب ذلك جيدا، ثم رجليك حتى ثلث الساق وتستلق على ظهرك وأنت مسترخي الجسم واشغل لسانك بذكر الله وسترى عجبا من الهدوء والراحة التامة بإذن الله.

لعلاج الإرهاق:

تشرب كوب من زنجبيل مغلي كالشاي (قدر نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون على كوب ماء ساخن محلى بعسل نحل أو سكر ثم تدلك كل الجسم بزيت زيتون ممزوج بقدره حجما من خل مع رج الزجاجة جيدا قبل الاستعمال.

للقوة التناسلية وللحيوية والنشاط:

يؤخذ نصف رطل لبن بقرى أو جاموس ويغلى فيه نصفا صغيرة من زنجبيل مطحون ويحلى بعسل أو سكر ويشرب صباحا ومساء لمدة شهر ‍‍‍‍وسترى ‍‍‍‍‍!

معجون الزنجبيل المركب لتقوية الباءة:

يؤخذ 50 جرام زنجبيل مطحون و 55 جرام بذر جزر مطحون و 50 جرام بذر كرفس مطحون و 50 جرام ينسون مطحون و 50 جرام بذر جرجير مطحون تخلط جيدا في كيلو عسل نحل، وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد الغداء يوميا.

للنشاط وحث الطاقة التناسلية:

تؤخذ نصف ملعقة صغيرة (تقريبا) من الزنجبيل وتقلب في كوب حليب ويسخن ذلك، ثم يصفى ويحلى بعسل نحل ويشرب عند الحاجة ويا حبذا بعد العشاء.

لعلاج صفرة الوجه:

تؤخذ ملعقة صغيرة من الزنجبيل وتغلى في حليب، ثم تحلى بعسل نحل وتشرب صباحا ومساء مع دهن الوجه بزيت زيتون قبل النوم. 

مقوى للقلب:

يصنع معجون يتكون من عسل نحل قدر كيلو يطبخ فيه زنجبيل مطحون قدر 50جرام مع قرنفل قدر 25جرام، ونعناع مطحون

25جرام، ومن البهمن المطحون 10 جرام ويقلب جيدا حتى يعقد كالحلوى، ويعبأ في برطمان، وتؤخذ منه ملعقة بعد كل وجبة طعام مع مراعاة تجنب الشحوم والمجهود الشاق والعصبية.


لتدفئة الجسم:

تمزج ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون في فنجان عسل نحل وتوضع في خبز وتؤكل شاطر ومشطور(سندوتش)على الفطار أو حينما تشعر بالبرد.

للإنفلونزا:

يشرب كوب حليب عليه نصف ملعقة زنجبيل مطحون محلى بعسل نحل صباحا ومساء مع تقطير زيت حبة البركة (كسعوط) في الأنف.

لنزلات البرد:

يشرب عصير برتقال عليه ربع ملعقة من زنجبيل مطحون مع تدليك الصدر والظهر قبل النوم بزيت حبة البركة.

للروماتيزم:

دهنا وشرابا معجون الزنجبيل بعسل النحل بنسبة 1: 3 وذلك قبل النوم مع شرب مغلي الشمر كالشاي.

لعرق النساء:

يشرب مغلي الزنجبيل يوميا قدر كوب يضاف إليه 7 قطرات حبة البركة مع تدليك الكعب بقوة بكريم الزنجبيل وزيت الزيتون قبل النوم.

للنقرس:

نفس الوصفة السابقة مع شرب شواش الذرة والشمر الزنجبيل مغلياً على الريق وشرب الليمونادة بكثرة مع تدليك مكان الألم بكريم الزنجبيل وزيت الزيتون قبل النوم.



معجون الحكمة والقوة

معجون يقوي الجسم، ويعالج النسيان، وفتح قريحة المخ، ويفرح النفس وينعشها.

المركبات: 

100 جرام زنجبيل مطحون+ 100 جرام فستق مطحون+ 50 جرام خولنجان مطحون+ 50 جرام حبة سوداء مطحونة+ عسل نحل.

يطبخ عسل نحل على نار هادئة وتنزع رغوته، ثم تضاف الأشياء السابقة وتقلب جيدا حتى تعقد كالحلوى، وتعبأ في برطمان زجاج، وتؤكل منه ملعقة بعد الفطار، وملعقة بعد العشاء يوميا وسترى بإذن الله عجبا.

لعلاج الضغط:

لضبط الضغط انخفاضا أو ارتفاعا يشرب الزنجبيل مغليا محلى بعسل نحل صباحا بعد الفطار، وفي المساء يبلع فص ثوم مقطع بكوب حليب.

لتفتيح سدد الدماغ وتنقية المخ:

يمضغ اللبان الدكر والمستكى مع الزنجبيل صباحا ومساء يوميا تقطير زيت المر (مر مع زيت زيتون ممزوجا ومصفى) سعوطا في الأنف قطرة في كل فتحة مرة فقط يوميا.


لتوسيع الأوعية الدموية:

تصنع مربى الزنجبيل مع بذر الخردل من كل 25 جرام مطحونا في نصف كيلو عسل نحل وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد العشاء يوميا مع دهن الجسم بزيت زيتون.

للمغص الناتج عن الإسهال:

تؤخذ نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون وتمزج في كوب مغلي حبة البركة، ثم تصفى وتحلى وتشرب.

لعلاج الوهن، والإرهاق والتعب:

يوضع فنجان زنجبيل مطحون على طشت ماء فاتر ويترك لمدة عشر دقائق، ثم تضع قدميك حتى منتصف الساق فيه وتسترخي تماما وأنت جالس على مقعد منخفض أو سرير لمدة ربع ساعة، ثم تغسل رجليك بماء، ثم تجففها.

مدر للبول:

تؤخذ أوقية زنجبيل مطحون مع أوقية شمر مطحون ونصف أوقية من شواش الذرة، وتؤخذ من ذلك ملعقة صغيرة على كوب ماء ساخن ويغطى ويترك لمدة خمس دقائق، ثم يصفى ويحلى ويضرب صباحا ومساء.
مقوى للقلب منعش:

يشرب كالشاي أو يمزج في الحليب ويشرب يوميها على الريق.


لفتح شهية الطعام:

قبل الطعام بربع ساعة امزج نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون في كوب ماء واشرب منه ما تيسر قدر نفسك بدون سكر.

لعلاج عسر الهضم:

تصنع مربى زنجبيل بالنعناع وذلك بطبخ نصف كيلو عسل ونزع رغوته، ثم إضافة 50 جرام زنجبيل و 25 جرام نعناع مطحون، وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل.

لليرقان:

يؤخذ من بذر الكشوث 25 جرام، ومن زنجبيل 25 جرام ومن نبات السريس (المرار) وهو مجفف كالنعناع قدر 55 جرام وتطحن جيدا وتعجن في كيلو عسل نحل، وتؤخذ ملعقة صغيرة بعد كل أكل مع شرب ملعقة صغيرة خروع قبل النوم.

للخمول والوهن:

ضع قدميك في حمام مائي ساخن مذاب فيه زنجبيل مطحون قدر ملعقة كبيرة مع دهن الجسم بزيت الحنا (حنا ممزوجة في زيت زيتون مع شرب كوب حليب مغلي فيه نصف ملعقة صغيرة من زنجبيل مطحون. 

للسموم:

تمضغ ليمونة بنزهير وتبلع بقشرها ويشرب بعدها زنجبيل مضروب في عسل نحل في ماء مثلج قدر كوب وذلك صباحا ومساء مع بلع فص ثوم مقطع قبل النوم بكوب حليب.



مركب فيه سر الشباب

25 جرام زنجبيل- 25 جرام لسان الثور (بنات)- 25 جرام فلفل أبيض- 25 جرام ينسون- 100 جرام لوز- 100 جرام بندق- 50 جرام فستق- 25 جرام جوز هند مبشور (ناعم)- 25 جرام صنوبر- 10 جرام دار فلفل- 10 جرام حبة خضراء، يطحن الجميع ويعجن في عسل منزوع الرغوة: أي في أثناء الغلي تنزع رغوته (ريمته) ويعبأ في برطمان زجاج، وتؤخذ منه ملعقة صغيرة بعد الفطار وبعد العشاء مع الحذر من استعمال هذا المركب للشاب والعازب.أنتهى كتاب أبي الفداء محمد عزت محمد عارف.

أبحاث

أكد الباحثون في تقرير جديد نشرته مجلة "الرأي الحالي في العلوم الروماتيزمية" أن أشكال معينة من الطب التكميلي والبديل قد تساعد في تخفيف الآلام المصاحبة لالتهاب المفاصل العظمي وتليف العضلات. 

أظهرت تجربة أخرى أن الزنجبيل، واسمه العلمي "زنجيبار أوفيشينالي"، قلل آلام الركبة والأوراك بشكل أفضل من العلاج التقليدي، ولكنه لم يكن بفعالية مسكن الألم "آيبوبروفين". 

وكشفت الأبحاث عن أن الصيغة العلاجية الهندية "آيورفيديك" التي تحتوي على نباتات "آشواجاندها" و"فرانكينسينس" والزنجبيل والكركم، خففت انتفاخ المفاصل عند الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتيزمي. 

ويعالج الزنجبيل انتفاخ المعدة واضطراباتها وسوء الهضم والإسهال الناتج عن العدوى البكتيرية، بالإضافة إلى أنه طارد للبلغم إذا استخدم على الريق مع عسل النحل وزيت حبة البركة، ومهدئ للحكة ومقوٍ عام للجسم والبدن ويزيد قدرة التركيز ومضاد للإرهاق، كما أنه مقوٍ للجهاز المناعي للجسم، وتجرى الأبحاث عليه الآن للاستخدام في علاج مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، كما أنه منشط جنسي ويعالج مرض سرعة القذف عندما يستخدم مع اللبن يوميًا على الريق. 

كما يستخدم الزنجبيل موضعيًا في علاج بعض أمراض الروماتيزم والتهاب المفاصل وتخفيف الآلام الناتجة عن ذلك، وذلك لقدرته على زيادة تدفق سريان الدم في المنطقة المصابة، مما يؤدي إلى تخدير موضعي في هذا المكان، وبالتالي تخفيف الألم، ومغلي الزنجبيل له فائدة عجيبة في تقليل نسبة الكوليسترول في الدم إذا شرب يوميًا مع فصوص الثوم (تزيد الفائدة) أو وحده ، لكن يحذر من استخدام مغلي الزنجبيل في الشهور الأولى من الحمل أو في حالات قرحة المعدة والاثني عشر.
- استعمالات الزنجيبل: 
يستعمل الزنجبيل على نطاق واسع ويعتبر اكثر غذائية ودوائية ويعتبر من اشهر التوابل وبدأت شهرته تزداد كمادة طبية تستخدم في علاج كثير من الامراض وهناك استعمالات داخلية واخرى خارجية. 


الاستعمال الداخلية: 
يستعمل مغلي الزنجبيل المحلى بالعسل لحالات البرد والسعال وطرد الأرياح وتسكين المغصى وذلك بأخذ مليء ملعقة صغيرة من مسحوق الزنجبيل واضافتها الى ملء كوب ماء مغلي وترك المزيج ينقع لمدة 15 دقيقة ثم يضاف ملء ملعقة عسل نحل كبيرة ويمزج جيداً ثم يشرب بمعدل كوب في الصباح وآخر عند النوم. 
- يستعمل الزنجبيل مضغاً لتنشيط الدورة الدموية ولحالات سوء الهضم. 
- يستعمل مغلي الزنجبيل بمعدل ملء ملعقة صغيرة تضاف الى ملئ كوب ماء مغلي وتترك لمدة 10 دقائق ثم يشرب بمعدل كوب ثلاث مرات يومياً لتنبيه المعدة والقلب والدورة الدموية وضد الاجهاد لأوتار الصوت. 
- يستعمل الزنجبيل بمعدل ملء ملعقة صغيرة تضاف الى ملء كوب ماء مغلي ويحرك جيداً ثم يشرب ساخناً لتنشيط افراز اللعاب ويزيل البلغم ويعرق الجسم. 
- يستعمل براشيم (الكبسولات) الزنجبيل الموجودة في محلات الأغذية التكميلية بمعدل كبسولتين (200 ملجم) قبل السفر في الرحلات البحرية او الجوية للذين يعانون من دوار البحر او القيء في الطائرة. كما تستخدم كبسولة واحدة بحد اقصى لعلاج داء الصباح لدى المرأة الحامل. 
- يستعمل الزنجيبل ممزوجاً مع اليانسون لحالات التخمة والغثيان والبلغم الزائد. 
- يدخل الزنجبيل في عمل القهوة العربية وخاصة في الارياف كما يدخل في كثير من المربيات والطبخات والمعجنات كالبسكويت والكليجة وغيرها. 
- يستخدم الزنجبيل كمشروب شعبي في وقت الشتاء حيث انه يدفيء الجسم وينعشه وينشطه. 
- يدخل الزنجبيل مع الادوية المدرة للطمث كما يستعمل كمنشط للباءة. 

الاستعمالات الخارجية: 
- يستخدم الزنجبيل غرغرة ثلاث مرات لالتهابات الانف والحنجرة. 
- يستخدم الزنجبيل نشوقاً بكميات صغيرة لاستجلاب العطس. 
- يستخدم في تحضير المراهم الجلدية. 


المستحضرات الموجودة من الزنجبيل في الأسواق: 

يوجد الزنجبيل المجفف غير المقشور والزنجبيل المقشور وكذلك على هيئة مسحوق وقطع مسطحة وكذلك الزنجبيل الطازج الطري والموجود في بعض البقالات كما يوجد زيت الزنجبيل وكبسولات واقراص صيدلانية من الزنجبيل في محلات الاغذية التكميلية وفي الصيدليات. 


هل هناك محاذير من استعمال الزنجبيل؟ 

نعم للزنجبيل اضرار جانبية وهي انه يسبب خفقان القلب وهبوط للجهاز العصبي المركزي وذلك في حالة تعاطي جرعات كبيرة من الزنجبيل. 


هل يتعارض الزنجبيل مع اعشاب اخرى او اي اغذية تكميلية؟ 

يتعارض الزنجبيل مع الاعشاب المضادة لتخثر الدم والمضادة لتكسر صفائح الدم ومن اهم تلك الاعشاب البابونج والفلفل الاحمر والحلتيت والخس والقرنفل والحلبة وحشيشة الحمى والثوم والجنكة والجنسنج وابو فروة وعرق السوس والبقدونس والبصل وعليه يجب عدم استخدام الزنجبيل مع اي من هذه الاعشاب حيث يمكن حدوث النزيف. 


هل يتعارض الزنجبيل مع اي امراض؟ 

نعم الاشخاص المصابون بمرض المرارة يجب عدم استخدام الزنجبيل. كما يجب عدم استخدام جرعات كبيرة منه في حالات مرض السكر حيث انه يخفض سكر الدم. كما يجب عدم استخدامه مع امراض القلب حيث يسبب الخفقان في حالات الجرعة الزائدة. 


يتداخل الزنجبيل مع امراض الضغط المرتفع والمنخفض والجرعات الزائدة منه تسبب عدم انضباط الضغط وكذلك يجب على المصابين بارتفاع او انخفاض الضغط عدم استخدام جرعات عالية من الزنجبيل. 


ما هو الحد الأعلى من الزنجبيل الذي يمكن تناوله يومياً؟ 

الحد الأعلى هو 4 جرامات موزعة على عدة جرعات في اليوم والجرعة تتراوح ما بين 0,5 جرام الى جرام واحد ويجب عدم تعدي هذا الحد.