الأربعاء، 28 نوفمبر، 2012

الميكروسكوب الإلكتروني




المجهر هو 
جهاز يكبر الأجسام الصغيرة لتسهل دراستها ومن المجاهر ما هو بسيط وما هو مركب. أما البسيط فهو عبارة عن عدسة مكبرة وبفضلها نحصل على صورة مكبرة للجسم. أما المركبة فتتكون من عدد كبير من العدسات وهي عبارة عن مجموعتين الأولى الموجهة للجسم وتبين صورة حقيقية للجسم ومجموعة علوية تكبر صورة الجسم الحقيقية التي بينتها المجموعة الأولى وفي هذا النوع من الميكروسكوبات نحصل على صورة مكبرة جداً. يحتاج علماء الأحياء إلى ملاحظة الخلايا وأجزائها خلال دراسة الكائنات الحية. إنّ تطوير أدوات وتقنيات جديدة يمكّن علماء الأحياء من كشف أعمق أسرار الحياة


أنواع المجاهر 

المجاهر الضوئية

لرؤية الكائنات الحية الصغيرة والخلايا يستعمل علماء الأحياء عادة مجهراً ضوئياً مركباً (م.ض) Compound light microscope كما يظهر في الصورة. ولكي ترى بواسطة المجهر الضوئي المركب، تضع العينة على شريحة زجاجية، لكن يجب أن تكون العيّنة رقيقة بما يكفي لتصبح شفافة، أو أن تكون صغيرة جداً. توضع الشريحة التي تحمل العينة فوق فتحة في منضدة المجهر. ومن مصدر ضوء، كمرآة أو مصباح مثبت في القاعدة، يوجَّه الضوء إلى الأعلى. يمر الضوء عبر العينة وعبر العدسة الشيئية Objective lens الموضوعة مباشرة فوق العينة، فتكبر العدسة الشيئية تلك العينة. بعد ذلك يتم إسقاط الصورة المكبرة عبر القصبة Body tube نحو العدسة العينية Ocular lens المثبتة في قطعة العين Eyepiece حيث تكبر أكثر. تحتوي معظم المجاهر الضوئية على مجموعة عدسات شيئية ذات درجات تكبير مختلفة. يمكن اختيار عدسة وتركيزها في حقل الرؤية عبر إدارة القطعة الأنفية Nosepiece. تقوم العدسة الشيئية الكبرى في مجهر ضوئي مركب ونموذجي بتكبير صورة لتبلغ 40 ضعفاً للحجم الأصلي للعينة. يسمى عامل التكبير هذا قدرة التكبير Power of magnification للعدسة الشيئية، والتي يرمز إليها في هذه الحالة بـ 40× (× تعني عدد مرات التكبير) ومن ناحية أخرى تكبر العدسة العينية العينة 10 مرات (10×). ولاحتساب قدرة تكبير المجهر، يجب ضرب قدرة تكبير العدسة الشيئية الكبرى (40× في هذه الحالة) في قدرة تكبير العدسة العينية (10×). يكون الحاصل قدرة تكبير إجمالية تساوي 400×.



المجاهر الإلكترونية

تحدد خصائص الفيزيائية قوة التمييز لدى المجاهر الضوئية. فإذا تجاوزت قدرة التكبير 2000× تصبح صورة العينة غير واضحة أو ضبابية. لفحص عينات أصغر من الخلايا، كمكونات الخلايا أو الفيروسات، قد يختار العلماء واحداً من بضعة أنواع من المجاهر الإلكترونية. في المجهر الإلكتروني Electron microscope تقوم حزمة من الإلكترونات، بدل شعاع من الضوء، بإعطاء صورة مكبرة للعينة. المجاهر الإلكترونية أقوى بكثير من المجاهر الضوئية. ويمكن لبعض المجاهر الإلكترونية أن تظهر حتى محيط ذرّات منفصلة في إحدى العينات، يقوم المجهر الإلكتروني النافذ Transmission electron microscope (م.أ.ن) بإرسال حزمة من الإلكترونات عبر شريحة عينة رقيقة جداً، فيما تقوم عدسات مغنطيسية بتكبير الصورة وضبطها برؤياً على شاشة أو لوحة تصوير فوتوغرافي، تنتج من هذه العملية صورة كتلك التي تراها في الصورة أ. يكبر المجهر اللإلكتروني النافذ الأشياء حتى 200000 مرة، لكن من سلبياته أنه لا يمكن استخدامه لمشاهدة العينات وهي حية.

أما المجهر الإلكتروني الماسح Scanning electron microscope (م.أ.م) فيزودنا بصور مجسمة مدهشة كالتي تراها في الصورة ب. لا ضرورة لتقطيع العينة إلى شرائح من أجل رؤيتها، إنما يكفي رشها بطلاء معدني رقيق. ترسل حزمة من الإلكترونات فوق سطح العينة، مما يدفع بالطلاء المعدني إلى إطلاق وابل من الإلكترونات نحو شاشة فلورية أو لوحة تصوير فوتوغرافي، فتعطي صورة لسطح الشيء. تستطيع المجاهر الإلكترونية الماسحة تكبير الأشياء حتى 100000 مرة، إنما لا يمكن استخدامها لمشاهدة العينات وهي حية، كما هي الحال بالنسبة للمجهر الإلكتروني النافذ.

أجزاء المجهر


عدسة عينية و هي مثبتة في الطرف العلوي للأسطوانة المعدنية الموجودة في أعلى جزء من المجهر و من خلال هذه العدسة تنظر العين إلى الداخل لرؤية العينة المراد فحصها.
عدسات شيئية و هي مثبتة على قرص متحرك بالطرف السفلي للأسطوانة المعدنية و تكون قريبة من الشيء المراد تكبيره ، لذلك سميت بالعدسات الشيئية و يتراوح عدد هذه العدسات بين عدسات و تتدرج في قوة تكبيرها. ضابطان أحدهما للضبط التقريبي و الآخر للضبط الدقيق يمكن تدويرهما لرفع أو خفض العدسات عن العينة المدروسة لتوضيحها بعد اختيار قوة التكبير المطلوبة بأي من العدسات الأربع. 
منضدة ( مسرح ) مسطح مستو و يمكن رفعه أو خفضه أو يكون ثابتا و في وسطه توجد فتحة و ماسكان معدنيان لتثبيت الشريحة الزجاجية التي توضع عليها العينة المطلوب تكبيرها. 
مرآة و توجد في أسفل المنضدة و وظيفتها توجيه الضوء لينفذ من فتحة المنضدة و يسلط على العينة المثبتة على الشريحة ، و هناك بعض المجاهر تكون مزودة بمصباح كهربائي بدلا من مرآة. 

الثلاثاء، 27 نوفمبر، 2012

عملاق الأمازون


نهر الأمازون يقع في أمريكا الجنوبية. وهو أكبر نهر في العالم من حيث الحجم والعمق، ومن حيث معدل التدفق الذي يفوق معدل تدفق أكبر ثماني أنهار في العالم الذين يلونه في الترتيب مجتمعين. يملك الأمازون أكبر حوض تصريف في العالم، وبذلك يمثل ما يقرب من خمس إجمالى تدفق الأنهار في العالم. يزداد اتساع أجزاء من الأمازون عن 190 كيلومتر (120 ميل) أثناء موسم الأمطار. ونظرا لاتساعه يطلق عليه أحيانا البحر النهر. لا يقاطع الأمازون أية جسور.السبب في ذلك ليس اتساعه، فعرضه مناسب لإمكانيات المهندسين المعاصرين على بناء جسور. إنما السبب أن الجزء الأكبر من مياه النهر تتدفق عبر الغابات الاستوائية المطيرة، والتي بطبيعتها الطرق بها قليلة وكذلك المدن، وبالتالى لا حاجة لأية جسور.
في حين أن نهر الأمازون هو أغزر نهر في العالم، إلا أن البيانات الحالية للجمعية الجغرافية تشير إلى أن الأمازون هو ثاني أطول نهر في العالم بعد نهر النيل. ومع ذلك يجادل بعض العلماء خاصة من البرازيل وبيرو بخصوص ذلك. (انظر أدناه).
يعد حوض الأمازون أكبر حوض تصريف في العالم، حيث يغطي نحو 40 في المئة من مساحة أمريكا الجنوبية، أى ما يقرب من 6.915.000 كيلو متر مربع (2،670،000 ميل مربع). وتتجمع مياهه من 5 درجات من دوائر العرض الشمالية حتى 20 درجة من دوائر العرض الجنوبية.وتقع أبعد منابعه بين هضبة الانديز، بالقرب من المحيط الهادئ.
وتبلغ مساحة المنطقة التي تغطيها مياه نهر الأمازون وروافده أكثر من ثلاثة أضعاف مسيرة سنة. يبلغ متوسط مساحة الأراضى التي تغطيها المياه أثناء موسم الجفاف 110،000 كيلو متر مربع (42،000 ميل مربع)، بينما ترتفع مساحة الأراضى التي تغمرها مياه الفيضان في حوض الأمازون إلى 350،000 كيلومتر مربع (135،000 ميل مربع) أثناء موسم الأمطار.
يصب الأمازون كم هائل من المياه في المحيط الأطلسي يصل إلى 300،000 متر مكعب في الثانية أثناء موسم الأمطار. يمد الأمازون محيطات العالم بحوالى 20 ٪ من إجمالي حجم المياه العذبة. بعيدا عن شاطئ مصب الأمازون، يمكن استخلاص المياه الصالحة للشرب من المحيط بعيدا عن الساحل، ويلاحظ أنخفاض ملوحة المحيط خمسمائة كيلومترا إلى البحر.
يوجد بأعالي الأمازون سلسلة من الأنهار الرئيسية في بيرو والاكوادور، يصب بعضها في نهر مارانيون، ويصب البعض الاّخر في الأمازون مباشرة. من أمثلة هذه الأنهار: مورونا، باستازا، نوكوراى، يوريتوياكو، شامبيرا، تايجر، ناناى، نابو، هوالاغا، أوكايالي. إن المنبع الرئيسى لمارانيون -والذي كان يعتبر لسنوات عديدة أنه منبع الأمازون- يتدفق من أعلى وسط بحيرة لوريكوكا في بيرو، من الأنهار الجليدية التي تعرف باسم نيفادو دي ياروبا. تتدفق المياه عبر الشلالات والوديان الضيقة في منطقة الغابات العالية التي تسمى بونجو، كما يتدفق نهر مارانيون 1600 كيلومتر (990 ميل) من وسط غرب بيرو إلى الشمال الشرقي منها ليتحد مع نهر أوكايالي، عند بلدة نوتا الريفية ليكوّن نهر الأمازون.
عرف أبعد منبع لمياه الأمازون في عام 1996، 2001، 2007 كجدول جليدي على قمم ثلجية يبلغ ارتفاعها 5.597 مترا(18.360 قدم) تسمى نيفادو مزمى في جبال الانديز ببيرو، على بعد 160 كيلومتر (99 ميل) من غرب بحيرة تيتيكاكا، و 700 متر (430 ميل) من جنوب شرق ليما. تتدفق المياه من نيفادو ميزمى إلى كوابراداس كارواسانتا وأباشيتا الذان يصبان في ريو أبوريماك أحد روافد أوكايالي والتي تتحد مع مارانيون لتكوّن نهر الأمازون. (على الرغم من أن هذه النقطة يعتبرها معظم الجغرافيون أنها نقطة بداية الأمازون، إلا أن في البرازيل يعرف النهر الذي يقع عند هذه النقطة بسوليموس داس أجواس)ثم تقابل مياه ريو نيجرو الداكنة مياه ريو سوليموس الرملية ويسيران جنبا إلى جنب ما يزيد عن 6 كيلومترات (4 ميل) بدون اختلاط بين مياههما.
بعد التقاء كل من ريو أبوريماك وأوكايالي، يترك النهر تضاريس الانديز ليحاط بسهل فيضانى. المسافة من هذه النقطة إلى نهر مارانيون 1.600 كيلومتر (990 ميل) تغطيها الغابات ولا توجد بها مياه، وكانت قد غمرتها المياه قبل أن يبلغ النهر الحد الأقصى للفيضان بفترة طويلة. لا يقاطع الضفاف المنخفضة من النهر سوى عدد قليل من التلال، ثم يمر النهر بغابات الامازون المطيرة الضخمة.
تسمى مجموعة الأنهار والسهول الفيضية في كل من البرازيل وبيرو والاكوادور وكولومبيا وفنزويلا والتي تصب مياهها في نهر سوليموس وروافده، "أعالي الأمازون". يمر نهر الأمازون بالبرازيل وبيرو، وتصل روافده إلى كل من فنزويلا وكولومبيا والاكوادور وبوليفيا.
لا تفيض جميع روافد الامازون في نفس الوقت من العام. فتبدأ الفيضانات في الكثير منهم في نوفمبر تشرين الثاني، وقد تستمر في الازدياد حتى حزيران / يونيو. يبدأ فيضان ريو نيغرو في شباط / فبراير أو آذار / مارس، ويبدأ في الانحسار في حزيران / يونيو. وعادة ما يفيض نهر ماديرا وينحسر قبل شهرين من معظم أنهار الأمازون الأخرى.
يبلغ متوسط عمق النهر أثناء ذروة موسم الأمطار 40 متر (130 قدم)، كما يبلغ متوسط اتساعه نحو 40 كيلومتر (25 ميل).
يصلح النهر الرئيسي (الذي يتراوح عرضه بين ميل إلى ستة أميال (10 كم)) لملاحة البواخر الكبيرة عابرة المحيطات إلى مانوس لمسافة 1.500 كيلومتر (930 ميل) في اتجاه المصب. يمكن للسفن الصغيرة التي تعبر المحيطات والتي تتراوح بين 3،000 طن و 9،000 طن ويبلغ هيكلها 5.5 متر (18 قدم) أن تصل لإيكويتوس وبيرو على مسافة 3.600 كيلومتر (2.200 ميل) من البحر. أما الزوارق الصغيرة فقد تصل لمسافة 780 كيلومتر (480 ميل) عند نقطة أشوال. أما أبعد من ذلك فتصعد القوارب الصغيرة إلى بونجو دي مانسريك، أعلى من نقطة أشوال.








في بعض الأماكن التي تقع على مسافات بعيدة، ينقسم النهر إلى جدولين رئيسيين مع قنوات داخلية وأخرى متفرعة منها، يربطهم جميعا منظومة معقدة من القنوات الطبيعية، والتي تعبر المنخفضات، وأراضي إيجابو المسطحة، التي لا يزيد ارتغاعها عن 5 أمتار (16 قدم) لتصل للعديد من الجزر.
لا يوجد في المسافة بين قرية كناريا التي تقع عند المنعطف الكبير في الأمازون وبين نيغرو سوى أراضى منخفضة جدا تشبه أراضى مصب النهر. تغمر المياه مساحات شاسعة من الأراضي في هذه المنطقة، بحيث لا يظهر منها إلا الجزء العلوي من أشجار الغابات القاتمة. بالقرب من مصب نهر ريو نيغرو إلى بلدية سيربا، قبالة نهر ماديرا، تنخفض ضفاف الأمازون، حتى تقترب من مانوس فترتفع لتصبح تلالا.كما يوجد في مدينة اوبيدوس منحدر يبلغ ارتفاعه 17 متر (56 قدم) فوق سطح النهر يحيط به تلالا منخفضة. ويبدو أن منخفضات الأمازون كانت في يوم ما بمثابة خليج للمحيط الأطلسي، والذي تصل مياهه إلى المنحدرات القريبة من أوبيدوس.
تصل حوالي 10 ٪ من مياه الأمازون إلى المصب الرئيسى في اتجاه مجرى نهر أوبيديوس والقليل جدا منها يأتى من المنحدر الشمالي من الوادي. تبلغ مساحة منطقة الصرف بحوض الأمازون فوق مدينة أوبيدوس حوالي 5 ملايين كيلومتر مربع (2،000،000 ميل مربع)، وأدناها حوالي 1 مليون كيلومتر مربع (400،000 ميل مربع، أو حوالي 20 ٪)، باستثناء 1.4 مليون كيلومتر مربع (540،000 ميل مربع) من حوض توكانتينز.
تتألف الضفة الشمالية عند الروافد المنخفضة من النهر من سلسلة من التلال المنحدرة، والتي تمتد لنحو 240 كيلومتر (150 ميل) قبالة مصب نهر زينجو حتى مونتي أليغري. يقطع هذه التلال مساحة من الأرض تقع بينها وبين النهر.
كما يوجد على الضفة الجنوبية عند نهر زينجو سلسلة متصلة من المنحدرات المنخفضة تحيط بسهل الفيضان وتمتد قريبا من مدينة سانتارم، في سلسلة من المنحنيات قبل أن تنحني إلى الجنوب الغربي، وتلاصق نهر تاباجوس المنخفض، ثم تندمج مع المنخفضات التي تشكل حدود وادى نهر تاباجوس.
إن تحديد مكان مصب نهر الأمازون وكذلك اتساعه ما زال موضع خلاف، نظرا للجغرافية الفريدة لهذه المنطقة. خاصة أن نهر بارا يعتبر أحيانا ضمن النهر، ويعتبر في أحيان أخرى مجرد رافدا منخفضا مستقلا من نهر توكانتينز. يبلغ اتساع مصب نهر بارا 60 كيلومترا (37 ميل). ويربط بينه وبين الأمازون سلسلة من القنوات تسمى فوروس وتقع بالقرب من بلدة بريفز؛ وتقع بينهما جزيرة ماراجو وهى بحجم جزيرة سويتزرلاند وهي أكبر جزيرة في العالم تقع بين نهر وبحر.
إذا اعتبر كل من نهر بارا والمحيط المواجه لجزيرة ماراجو ضمن نهر الأمازون فسيبلغ اتساعه 330 كيلو مترا (210 ميل). في هذه الحالة، يقاس عرض مصب النهر من كابو نورتي في ولاية أمابا البرازيلية، إلى بونتا دا تيجوكا بالقرب من بلدة كوروكا، في ولاية بارا. بناءا على ذلك، يكون مصب الأمازون أكثر اتساعا من طول نهر التيمز في إنجلترا.
وهناك قياس اّخر يستثنى مصب نهر بارا، ويحسب المسافة من مصب نهر أراجوارى إلى بونتا نو نافيو على الساحل الشمالي لماراجو، بذلك يكون اتساع مصب الأمازون 180 كيلومترا (110 ميل).إذا أخذت القناة الرئيسية في الاعتبار والتي تقع بين جزيرتي كوروا (ولاية أمابا) وجوروبارى (ولاية بارا)، فسيتناقص العرض ليصبح 15 كيلومترا (9.3 ميل). لكنه لا يزال يفوق أنهار العالم.
يتسبب التوتر بين قوة دفع النهر وأمواج المحيط الأطلسي في ظاهرة تسمى المد المضجر، وهى عبارة عن موجة مدية قوية تتدفق سريعا من البحر لمصب الأمازون والأنهار الساحلية القريبة عدة مرات في السنة عند ارتفاع المد. تحدث هذه الظاهرة في مصبات الأنهار الأخرى في جميع أنحاء العالم، ولكن الأمازون من أعلى وأسرع الأنهار التي تحدث بها هذه الظاهرة في العالم، ربما في المرتبة الثانية بعد نهر تشيانتانغ في الصين. تعرف هذه الظاهرة في منطقة الأمازون باسم بوروروكا.
يحدث هذا المد خاصة عندما لا يتعدى العمق 7 أمتار (23 قدم).تبدأ بصوت هدير عال جدا، يتزايد باستمرار، وتتزايد بمعدل 15- 25 كيلومتر في الساعة (9- 16 ميل في الساعة) تكسر حاجز مائى يبلغ ارتفاعه 1.5- 4 متر (5-13 قدم) وقد تقطع عدة كيلومترات من الأمازون والأنهار الأخرى القريبة من مصبه. كثيرا ما تحدث هذه الظاهرة في الأنهار الساحلية بولاية أمابا شمال مصب الأمازون، مثل نهر اراجوارى، كما يمكن مشاهدتها في أنهار بارا أيضا.
تتسبب هذه الظاهرة في عدم ظهور دلتا لنهر الأمازون؛ حيث أن المحيط سريعا ما يحمل طمى الأمازون بعيدا مما لا يتيح فرصة لظهور دلتا. يوجد في المنطقة أيضا مد وجزر عالي جدا، يصل ارتفاعه أحيانا إلى 6 أمتار (20 قدم)، مما جعله مكانا رائجا للتزلج على النهر.
أكثر من ثلث أنواع الحيوانات البرية في العالم تعيش في غابات الأمازون المطيرة، وهى غابة استوائية عملاقة تبلغ مساحتها هي وحوض النهر أكثر من 5.4 مليون كيلومتر مربع (2،100،000 ميل مربع) وهى من أغنى الغابات الاستوائية في العالم. يحوى نهر الأمازون أكثر من 3،000 نوع معروف من الأسماك وما زال هذا العدد في تزايد. ويصل العدد في بعض التقديرات إلى 5،000 نوع.
كما هو الحال في نهر أورينوكو يعد الأمازون واحد من البيئات الرئيسية للبوتو، والمعروف أيضا باسم دولفين نهر الأمازون (أينيا جيوفرينسيز) (Inia geoffrensis). وهو من أكبر أنواع الدولفين النهري، فقد يصل طوله إلى 2.6 متر (8.5 قدم).البوتو هو بطل أحد الأساطير المشهورة في البرازيل والتي تقول أنه كان هناك دولفين يتحول إلى رجل يغوي النساء على جانب النهر. وهناك نوع اّخر من الدولفين يسمى توكوسى (سوتاليا فلوفياتيليز) (Sotalia fluviatilis)، يوجد في أنهار حوض الأمازون وفي المياه الساحلية لأمريكا الجنوبية.
كما يوجد أعداد كبيرة من أسماك البيرانا، والأسماك آكلة اللحوم التي تتجمع في أسراب كبيرة، وربما تهاجم المواشي وحتى البشر. لكن أنواع قليلة منها هي التي تهاجم البشر، أيضا هناك الكثير من الأسماك اّكلة السمك لكنها تعيش بمفردها وليس في أسراب.
والقرش الثور (كاركارينوس لوكاس) (Carcharhinus leucas)، والذي يقطع مسافة 4.000 كيلومتر (2.500 ميل) من نهر الأمازون في ايكويتوس ببيرو. سمك ارابيما، ويعرف في البرازيل باسم بيراروكو (ارابيما جيجاس) (Arapaima gigas)، وهو أحد أسماك المياه العذبة الاستوائية التي تعيش في أمريكا الجنوبية. ويعد من أكبر أسماك المياه العذبة في العالم، حيث يزيد طوله عن 3 أمتار (9.8 قدم)،ويصل وزنه إلى 200 كلغ (440 رطلا). سمك ايروانا (أو اروانا إن برازيل) (أوستيوجلوسوم بيسيروزوم) (Osteoglossum bicirrhosum)، نوع آخر من أسماك المياه العذبة التي تعيش في الأمازون. وهو أيضا من الأسماك المفترسة وهو شديد الشبه بسمك ارابيما، ولكن يصل طوله إلى 120 سنتيمترا كحد أقصى. سمك كانديرو من أنواع سمك السلور الطفيلي الذي يعيش في المياه العذبة ينتمى لفصيلة تريشيوميكتيريدى (Trichomycteridae)؛ جميع هذه الأنواع موطنها الأصلي هو نهر الأمازون. انها في بعض الأحيان تهاجم البشر، وكان معروفا أنها تدخل في أحاليل السباحين.ثعبان البحر الكهربائي الكتروفرس الكتروكس) (Electrophorus electricus)، يوجد في حوض نهر الأمازون.
ثعبان اناكوندا، يعيش في المياه الضحلة في حوض الأمازون. وهو من أكبر أنواع الثعابين في العالم، يقضي معظم وقته في المياه مع إبقاء خياشيمه فوق سطح الماء.
يحوى النهر آلاف الأنواع من الأسماك، وكذلك سرطان البحر، والطحالب، والسلاحف.
خلال ما يسميه العديد من علماء الاّثار بالفترة التكوينية، شاركت المجتمعات الأمازونية في ظهور النظم الزراعية في مرتفعات أميركا الجنوبية، وربما ساهمت بصورة مباشرة في تأسيس النسيج الاجتماعي والديني لحضارة الانديز.
في عام 1500، كان فيسنت يانز بينزون أول أوروبي يبحر في النهر. أطلق بنزون على النهر اسم ريو سانتا ماريا ديل مار دولسي، ثم اختصرت في وقت لاحق لمارس دولسي (أى البحر الحلو، حيث أنه يصب مياه عذبة داخل المحيط). منذ 350 عاما بعد أول اكتشاف أوروبي قام به بنزون لمنطقة الأمازون، ظل الجزء البرتغالي من الحوض مهمل، حيث كان في السابق يجمع منه الطعام ويزرعه السكان الأصليون الذين نجوا من الأمراض الأوروبية. هناك أدلة وافرة واسعة النطاق على وجود تشكيلات اجتماعية قبل وصول كولومبس، مثل المشيخات في كثير من مناطق الأمازون (وخاصة المناطق بين الأنهار) وكذلك بلديات كبيرة ومدن. على سبيل المثال، الثقافة قبل وصول كولومبوس في جزيرة ماراجو كانت قد عرفت الطبقات الاجتماعية حيث بلغ عدد سكانها 100،000 نسمة. كما قد يكون الأمريكيون الأصليون سكان غابات الامازون المطيرة قد استخدموا نوعا من السماد يسمى تيرا بريتا لجعل الأراضي صالحة للزراعة على نطاق واسع لتكفى احتياجات العدد الكبير من السكان، وكذلك التشكيلات الاجتماعية المعقدة مثل المشيخات.
ذهب فرانسيسكو دي اوريلانا، أحد ملازمى المستكشف جونزالو بيزارو في رحلة استكشافية عام 1541، شرق مدينة كيتو في أمريكا الجنوبية بحثا عن الدورادو وبلد القرفة، ثم كلف باستكشاف نهر كوكا والعودة عند انتهاء النهر. عندما وصلوا إلى نقطة التقاء نهر نابو، هدده رجاله بالتمرد إذا لم يستمروا في الرحلة. وفى يوم 26 كانون الأول / ديسمبر 1541، وافق على أن يتم انتخابه كرئيس للرحلة الاستكشافية الجديدة لفتح أراض جديدة باسم الملك. عندها بدأ التسعة والأربعون رجل بناء سفينة أكبر تصلح للملاحة النهرية. أثناء الملاحة في نهر نابو تعرضوا لتهديد مستمر من شعب أوميجوس.في 3 حزيران / يونيو 1542 وصلوا إلى نهر نيغرو، وأخيرا وصلوا إلى نهر الأمازون، والذي أطلق عليه هذا الاسم لأنهم زعموا أنهم تعرضوا لهجوم شرس من محاربات مثل أسطورية الأمازونيات. كان سكان ايكاميابا يسيطرون على منطقة قريبة من نهر الأمازون غنية بالذهب. عندما ذهب أوريلانا للبحث عن الذهب في النهر (عام 1541)، كان يطلق على الأمازون اسم جراند ريو ("النهر الكبير")، مار دولس ("بحر [ماء] حلو") أو ريو دي لا كانيلا ("نهر القرفة" نظرا لأشجار القرفة الضخمة التي زعم أوريلانا أنه وجدها هناك، على الرغم من كونها نبات آسيوي من المستحيل أن تنمو في الحياة البرية بأمريكا الجنوبية في القرن السادس عشر). روى أوريلانا قصة انتصار محاربة ايكاميابا ضد الغزاة الإسبان على الملك كارلوس الخامس الذي استوحى من أمازونيات اليونان، وأطلق على النهر اسم أمازوناس، وهو الاسم الذي ما زال معروفا في اللغتين الإسبانية والبرتغالية.
أما الاّن فكل من البرازيل، الإكوادور، بوليفيا، كولومبيا، البيرو، فنزويلا، وعدد من المستوطنات الاستعمارية والدينية، قامت على ضفاف الأنهار والروافد الأساسية بغرض التجارة، وتجارة الرقيق والتبشير بين السكان الأصليين للغابات المطيرة العظمى.
بلغ إجمالى عدد السكان في الجزء البرازيلي من حوض الأمازون في عام 1850 نحو 300،000، يتألف ثلثيهم من الأوروبيين والعبيد، يصل عدد العبيد إلى حوالي 25،000. يتراوح عدد سكان مدينة بارا (الآن بيليم) وهى المدينة التجارية الرئيسية في منطقة الأمازون البرازيلة بين 10،000 و 12،000 نسمة بما فيهم العبيد. كما يتراوح عدد سكان مدينة ماناوس، (الآن مانوس) والتي تقع عند مصب ريو نيغرو، ما بين 1،000 إلى 1،500 نسمة. أما القرى الباقية مثل تاباتينجا، والتي تقع على الحدود بين البرازيل وبيرو كانت صغيرة.
في 6أيلول / سبتمبر 1850، وضع الامبراطور بيدرو الثاني قانونا يسمح بالملاحة بالسفن البخارية في الأمازون، وكلف فيكونت ولاية ماو (ايرينيو ايفانجليستا دي سوزا) بتنفيذ هذا القانون. فنظّم حملة ملاحية تجارية في الأمازون في ريو دي جانيرو في 1852، وفي العام التالي بدأ حملة بثلاث بواخر صغيرة هي: مونارك، ماراجو، ريو نجرو.
في البداية، كانت الملاحة محصورة في النهر الرئيسي، وحتى عام 1857 تم تعديل العقد مع الحكومة، حيث ألزم الشركة برحلة شهرية بين بارا ومانوس، باستخدام بواخر شحن حمولة 200 طن، ثم أصبح هناك خط ثان يقوم بست رحلات في السنة ذهابا وإيابا بين مانوس وتاباتينجا، وكذلك خط ثالث، يقوم برحلتين شهريا بين بارا وكاميتا. تلك كانت الخطوة الأولى في فتح المناطق الداخلية الشاسعة.
لفت نجاح المشروع الانتباه إلى الفرص المتاحة لاستغلال الأمازون اقتصاديا، فعلى الفور قامت شركة ثانية للتجارة في ماديرا، وبوروس، ونيجرو. وثالثة أنشئت خطا بين بارا ومانوس. ورابعة وجدت أن الملاحة في الأنهار الصغيرة مربحة. في نفس الفترة عملت شركة أمازوناس على زيادة أسطولها. وفي الوقت نفسه، بدأ بعض الأفراد بناء وتشغيل زوارق بخارية صغيرة خاصة بهم في النهر الرئيسي فضلا عن العديد من روافده.
وفى يوم 31 يوليو 1867 وقعت الحكومة البرازيلية تحت ضغوط مستمرة من القوى البحرية، وكذلك البلدان المحيطة بحوض أعالى الأمازون وخصوصا بيرو، حتى أصدرت مرسوما بفتح منطقة الأمازون لجميع البلدان، ولكن اقتصر هذا الأمر على نقاط محددة من كل نهر: تاباتينجا في الأمازون ؛ كاميتا في توكانتينز؛ سانتروم في تاباجوس ؛ بوربا في ماديرا، ومانوس في ريو نيغرو. وبدأ سريان هذا المرسوم يوم 7 سبتمبر 1867.
يرجع الفضل في ذلك لحد ما إلى التنمية التجارية التي ارتبطت بالملاحة بالقوارب البخارية، بالإضافة إلى الاحتياج العالمى للمطاط الطبيعي (1880-1920)، فأصبح كل من مانوس وبيليم (في البرازيل)وإيكيتوس وبيرو مراكزا عالمية للتجارة مذهلة ومزدهرة على الرغم من أنها حديثة عهد بالنمو الحضري. كما هو الحال لإكيتوس خاصة خلال أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، حيث وصل مطاط بونانزا ذروته عندما عرفت هذه المدينة المزدهرة في الخارج بسانت لويس الأمازون.
بدأت أول تجارة خارجية مباشرة مع مانوس 1874. أما التجارة الداخلية على طول النهر كان يقوم بها الخلفاء الإنجليز لشركة أمازون—شركة الأمازون للملاحة البخارية—فضلا عن العديد من البواخر الصغيرة تابعة لشركات ومؤسسات تعمل في مجال تجارة المطاط، تبحر في نيغرو، وماديرا، وبيرو والعديد من الروافد الأخرى، مثل مارانيون إلى موانئ بعيدة مثل نوتا وبيرو.كان لدى شركة الأمازون للملاحة البخارية 38 سفينة.
بحلول مطلع القرن العشرون، كانت الصادرات الرئيسية لحوض الأمازون: المطاط الهندى، الكاكاو، بندق البرازيل، وقليل من المنتجات الأخرى ذات أهمية ثانوية، مثل الراتنج، ولحاء الأشجار، والأرجوحات المنسوجة، ريش الطيور الثمينة، الحيوانات الحية، إلخ)، وكذلك البضائع المستخرجة مثل (الخشب والذهب، وما إلى ذلك).
بعد مرور أربعة قرون على الاكتشاف الأوروبي لنهر الأمازون، يبلغ إجمالى المساحة المزروعة من حوضه ربما أقل من 65 كيلومترا مربعا (25 ميل مربع)، باستثناء المناطق المحدودة المزروعة بين الجبال عند المنبع. تغير هذا الوضع جذريا خلال القرن العشرون.
من أجل الحذر من الاستغلال الأجنبي لموارد الأمة قامت الحكومات البرازيلية في الخمسينات بتطوير المناطق الداخلية، بعيدا عن الساحل، حيث يملك الأجانب مساحات كبيرة من الأراضي. بدأ هذا التوسع المهندس المعماري الرئيس غيتوليو فارغاس، حيث أن احتياج قوات الحلفاء للمطاط أثناء الحرب العالمية الثانية ساعد على توفير التمويل اللازم لذلك.
إن بناء العاصمة الجديدة للبرازيل في المناطق الداخلية في عام 1960 ساهم في انفتاح حوض الأمازون. وعلى نطاق واسع شهد برنامج الاستعمار نقل الأسر من شمال شرق البرازيل إلى الغابات، وبتشجيع من وعود بأراضي رخيصة. قامت العديد من المستوطنات على طول الطريق من مدينة برازيليا إلى بيليم، ولكن أثبتت تربة الغابات المطيرة صعوبة زراعتها.
لا تزال خطط التطوير طويلة المدى مستمرة. قطعت الطرق خلال الغابات، وفى عام 1970، بدأ العمل بشبكة الطريق الرئيسي العابر لمنطقة الأمازون (ترانس ' امازونيكا). انتهى العمل على الثلاثة خطوط الرئيسية في هذه الشبكة في غضون عشر سنوات، لكنها لم تف بوعدها، فأجزاء كبيرة من هذه الطرق وكذلك الطرق المتفرعة منها مثل الطريق بى ار-319 (مانوس - بورتو فيلو) مهجور ولا يمكن العبور منه أثناء موسم الأمطار.
في حين أن النقاش حول ما إذا كان الامازون أم النيل هو أطول أنهار العالم قد استمر لسنوات عديدة، إلا أن البيان التاريخي للسلطات الجغرافية نص على أن الأمازون ثاني أطول نهر في العالم بعد نهر النيل. ومع ذلك، قاس العديد من الجغرافيون طول الأمازون فوجدوه يتراوح ما بين 6.259 و 6،800 (3.889-4.225 ميل). كما أفادت التقارير أن طول النيل يتراوح بين 5،499 إلى 6،690 كيلومتر (3.417-4.157). والاختلافات في هذه القياسات غالبا ما تنجم عن استخدام تعاريف مختلفة.
كما ادعت دراسة أجراها علماء برازيليون أن نهر الأمازون أطول من نهر النيل بالفعل. بقياس نيفادو ميزمى، والتي عرفتها الجمعية الجغرافية الوطنية في عام 2001 بأنها منبع الأمازون، قدم هؤلاء العلماء حسابات جديدة لقياس طول الأمازون. إنهم يقدرون الاّن أن نهر الأمازون أطول من نهر النيل، كما صرح بذلك جويدو جيلى، مدير قسم العلوم في المعهد البرازيلي للجغرافيا والإحصاء لشبكة تلفزيون جلوبو في يونيو حزيران 2007، قائلا أن نهر الأمازون هو أطول نهر في العالم. أيضا توصل جغرافيون اّخرون لنفس البيانات منذ عام 2001، وعلى ذلك فهناك بيان في طريقه للظهور يدعم ادعاءات العلماء البرازيليين.
يبلغ إجمالى عدد روافد الأمازون ما يزيد على 1،100 رافد، يصل طول 17 منها أكثر من 1،000 كيلومتر. من أشهرهم:
  1. الأمازون، أمريكا الجنوبية
  2. بوروس، بيرو / البرازيل، (2،948 كيلومتر) (3،210 كيلومتر)
  3. ماديرا، بوليفيا/ البرازيل
  4. يابورا، كولومبيا / البرازيل
  5. توكانتينز، البرازيل، (2،416 كيلومتر) (2،640 كيلومتر)
  6. اراجوايا، البرازيل (رافد للتوكانتينز)
  7. جوروا، بيرو/البرازيل
  8. ريو نيغرو، البرازيل/ فنزويلا / كولومبيا
  9. زينجو البرازيل
  10. تاباجوس، البرازيل
  11. جوابورى، البرازيل/ بوليفيا (رافد لماديرا)
  12. نهر أوكايالي، بيرو
  13. ايس (بوتومايو)، أمريكا الجنوبية
  14. مارانيون، بيرو
  15. تيليز بيريز، البرازيل (رافد لتاباجوس)
  16. إيرى، البرازيل (رافد لزنجو)
  17. جورونا، البرازيل (رافد لتاباجوس)
  18. تاباجوس، البرازيل
  19. مادري دي ديوس، بيرو/ بوليفيا (رافد لماديرا)
  20. هوالاغا، بيرو (رافد لمارانيون)
  21. يقوم حاليا إد ستافورد (المملكة المتحدة) باستكشاف نهر الامازون مشيا على الأقدام من المنبع إلى البحر، وكان قد بدأ هذه الرحلة في نيسان / أبريل 2008. ويعتقد أنها أول محاولة لاستكشاف الأمازون سيرا على الأقدام.








السبت، 24 نوفمبر، 2012

لويس باستور Louis Pasteur‏


لوي باستير (1822-1895)، كيميائي فرنسي وأحد أهم مؤسسي علم الأحياء الدقيقة في الطب، ويُعرف بدوره المميز في بحث أسباب الأمراض وسبل الوقاية منها. ساهمت اكتشافاته الطبية بتخفيض معدل وفيات حمى النفاس وإعداد لقاحات مضادة لداء الكلب والجمرة الخبيثة، كما دعمت تجاربه نظرية جرثومية المرض. كان يُعرف لدى عامة الناس بسبب اختراعه طريقة لمعالجة الحليب والنبيذ لمنعها من التسبب في المرض، وهي العملية التي أطلق عليه لاحقا مصطلحالبسترة. يعتبر باستير أحد أهم مؤسسي علم الأحياء المجهرية إلى جانب كوهن فرديناند وروبرت كوخ.
لدى باستير أيضا العديد من الاكتشافات في مجال الكيمياء، وأبرزها الأساس الجزيئي لعدم تماثل بلورات معينة. يقع جثمانه في معهد باستير في باريس في قبو مذهل يصور إنجازاته على شكل فسيفساء بيزنطية.

ولد لويس باستير في 27 ديسمبر 1822 لعائلة فقيرة تعمل في دباغة جلود الحيوانات في مدينة دول في فرنسا وترعرع في بلدة Arbois. وربما غرس ذلك لدى باستير مبدأ الوطنية القوية في شبابه وكان ذلك في وقت لاحق من العناصر المحددة لشخصيته. كان الابن الثالث لأبيه جان جوزيف باستير وأمه جان إتيان روكي. عمل أبوه رقيبا في جيش نابوليون ثم امتهن الدباغة. وكان لويس باستير طالب متوسط ​​المستوى في سنواته الدراسية الأولى، ولكن برز نبوغه في الرسموالتصوير. في وقت لاحق تم الاحتفاظ برسوماته الباستيل التي أنجزها عندما كان عمره 15 عاما وصور والديه وأصدقائه في متحف معهد باستير في باريس. حصل على درجة بكالوريوس آداب سنة 1840 ودرجة بكالوريوس علوم سنة 1842 من مدرسة الأساتذة العليا، و حصل على الدكتوراة سنة 1847. أصبح باستير أستاذ كيمياء في جامعة ستراسبورغ بعد أن قضى فترة وجيزة كأستاذ فيزياء في ثانوية ديجون في عام 1848، حيث التقى وتودد إلى لوران ماري، ابنة رئيس الجامعة في عام 1849. تزوجا في 29 مايو 1849 وأنجبا خمسة أطفال، توفي منهم ثلاثة لإصابتهم بالتيفوئيد. استمد باستير من هذه المآسي الشخصية رغبته في التوصل إلى علاج أمراض مثل التيفوئيد.

إسهاماته العلمية


نظرية تخمر الجراثيم

أظهر باستير أن سبب عملية التخمر هو نمو الكائنات الحية الدقيقة، وأن النمو الناشئ للبكتيريا في سوائل المغذيات لا يعود إلى التولد الذاتي، وإنما إلى النشوء الحيوي خارج الجسم، حيث قام بتعريض السائل المغلي في الهواء في أوعية تحتوي على فلتر لمنع جميع الجزيئات من الوصول إلى مرحلة النمو المتوسط مع دخول الهواء عبر أنبوب متعرج طويل لا يسمح لجزيئات الغبار بالمرور. لاحظ باستير عدم نمو أي شيء في السائل إلا إذا تم كسر وفتح القوارير، لذا توصل إلى أن الكائنات الحية كجراثيم الغبار التي نمت في السائل جاءت من الخارج بدلا من تولدها تلقائيا داخل السائل. وكانت هذه إحدى أهم وآخر التجارب لدحض نظرية التولد الذاتي. كما دعمت تلك التجربة نظرية جرثومية المرض.
لم يكن باستير أول من جاء بنظرية جرثومية المرض (فقد اقترحها كل من جيرولامو فراكاسترو، وأغوستينو باسي، وفريدريك جوستاف جاكوب هنلي وغيرهم في وقت سابق)، إلا أن باستير قام بإجراء التجارب التي تبين بوضوح صحة تلك النظرية وتمكن من إقناع معظم دول أوروبا بصحتها. يعتبر باستير في يومنا هذا أنه منشئ نظرية جرثومية المرض وعلم الجراثيم، إلى جانب روبرت كوخ.
كما بينت بحوث باستير أن نمو الكائنات الدقيقة هو المسؤول عن إفساد المشروبات مثل النبيذ والبيرة والحليب. بالإضافة إلى أنه أوجد عملية يتم فيها تسخين السوائل مثل الحليب للقضاء على معظم البكتيريا والعفن الموجود بالفعل داخله. أنجز باستير أول تجربة بالتعاون مع كلود برنار في 20 أبريل 1862. بعد ذلك بوقت قصير سميت هذه العملية باسم البسترة.
استنتج باستير من فكرة فساد المشروبات أن الكائنات الحية الدقيقة التي تصيب الحيوانات والبشر تسبب الأمراض. اقترح وجوب منع دخول الكائنات الدقيقة في جسم الإنسان، مما قاد جوزف ليستر لتطوير أساليب التطهير في الجراحة.
في عام 1865، تسبب كل من داء pébrine وflacherie وهي أمراض طفيلية بقتل أعداد كبيرة من دودة القز في منطقة Alès الفرنسية. عمل باستير خلال عدة سنوات ليثبت أن مسبب تلك الأمراض هو هجوم جرثومي على بيض دود القز، وأن القضاء على هذه الميكروبات سيقضي بدوره على المرض.

علم المناعة والتطعيم

اشتمل عمل باستير في وقت لاحق على مرض الكوليرا الذي يصيب الدجاج. أثناء عمله، فشل التصور بأن البكتيريا هي المسؤولة عن إصابة بعض الدواجن بهذا المرض. بإعادة استخدام دواجن ذات صحة جيدة، توصل باستير إلى أنه لا يستطيع نقل العدوى لهم، حتى مع البكتيريا الجديدة، لذا فإن البكتيريا المضعّفة أعطت مناعة للدواجن ضد المرض، على الرغم من أنها قد تسبب أعراض خفيفة فقط.
صدرت تعليمات لمساعده شارل شمبرلند (من أصل فرنسي) لتطعيم الدواجن بعد أن ذهب باستير في عطلة، ولكن فشل شمبرلند بذلك وذهب في عطلة هو الآخر. بعد عودته، أدى الاستنبات لمدة شهر إلى إعياء الدواجن، ولكن بعد ذلك تعافت تماما بدلا من أن يكون المرض قاتلا كما كان متوقعا. افترض شمبرلند أنه قد ارتكب خطأ، وأراد أن يتخلص من الاستنبات الخاطئ كما كان يبدو له عندما أوقفه باستير. استنتج باستير أن الحيوانات التي تعافت قد تكون حصلت على مناعة من هذا المرض، كما الحال مع الحيوانات في إقليم أور ولوار الفرنسي التي قد تعافت من مرض الجمرة الخبيثة. قدم باستير طلبا لاستخدام هذه الطريقة لتطعيم الماشية ضد مرض الجمرة الخبيثة مما أثار اهتماما في مكافحة أمراض أخرى.
ادعى باستير صنعه لقاحا للجمرة الخبيثة من خلال تعريض العصيات للأوكسجين. تم الاحتفاظ بالدفاتر التي كان يستخدمها في مختبره لدى المكتبة الوطنية في باريس، في الواقع استخدم باستير في إنشاء لقاح الجمرة الخبيثة أسلوب منافسه جان جوزيف هنري توسان، وهو جراح بيطري في تولوز. تتم هذه الطريقة بأكسدة ثاني كرومات البوتاسيوم. نتج بالفعل لقاحا عن طريقة باستير للأكسدة بعد أن حصل على براءة اختراع لإنتاج لقاح الجمرة الخبيثة.
إن مفهوم اكتساب المناعة بعد التطعيم بنموذج مضعّف من الأمراض الخبيثة لم يكن جديدا، وكان يُعرف هذا المفهوم لفترة طويلة مع مرض الجدري، حيث أن التلقيح بالجدري كان يؤدي إلى تقليل الندوب وتقليص معدل الوفيات إلى حد كبير مقارنة مع المرض المكتسب طبيعيا. وقد اكتشف إدوارد جينر أيضا التطعيم، وذلك باستخدام جدري البقر لإعطاء المناعة للجدري (في 1796)، إلا أن الاختلاف عن التطعيم ضد الجدري أن التطعيم ضد الجمرة الخبيثة أو تطعيم الدواجن ضد الكوليرا يتم عن طريق شكل مضعَّف "أي تم إنتاجه بشكل اصطناعي" بدلا من الشكل المضعَّف طبيعيا.
نتج عن هذا الاكتشاف ثورة في العمل على الأمراض المعدية، وأطلق باستير اسما علميا على هذه الأمراض المضعَّفة بشكل اصطناعي وأسماها اللقاحات تكريما لاكتشاف إدوارد جينر. أنتج باستير أول لقاح لداء الكلب من خلال زراعة الفيروس في الأرانب، ومن ثم إضعافها عن طريق تجفيف الأنسجة العصبية المتضررة.



توفي باستير في عام 1895 بالقرب من باريس جراء مضاعفات لسلسلة من السكتات الدماغية التي بدأت في عام 1868. توفي أثناء استماعه إلى قصة القديس بول دي فينسنت. دفن في كاتدرائية نوتردام، ولكن تمت إعادة دفن رفاته في قبو معهد باستير في باريس، حيث يتذكر الناس أعماله المنقذة للحياة.
صدر كتاب عنه بعنوان لويس باستور وعلم الجراثيم الخفي عن مكتبة العبيكان ضمن سلسلة علماء العباقرة عام 2004 تأليف لويز إي روبنز وتعريب الدكتور محمد خالد شاهين

الحسن البصري


الحسن بن الحسن البصري (21هـ/642م - 110هـ/728م) إمام أهل العدل و التوحيد يكنى بـأبى سعيد ولد قبل سنتين من نهاية خلافة عمر بن الخطابفي المدينة عام واحد وعشرين من الهجرة، كانت أم الحسن تابعة لخدمة أم سلمة، فترسلها في حاجاتها فيبكي الحسن وهو طفل فترضعه أم سلمة لتسكته وبذلك رضع من أم سلمة، وتربى في بيت النبوة. كانت أم سلمة تخرجه إلى الصحابة فيدعون له، ودعا له عمر بن الخطاب، فقال "اللهم فقهه في الدين وحببه إلى الناس". حفظ الحسن القرآن في العاشرة من عمره.

في الحجاز سمى وادي القرى، وحضر الجمعة مع عثمان بن عفان وسمعه يخطب، وشهد يوم استشهاده يوم تسلل عليه قتلته الدار, وكان عمره أربع عشرة سنة.
سنة 37 هـ انتقل إلى البصرة، فكانت مرحلة التلقي والتعلم، حيث استمع إلى الصحابة الذين استقروا في بصرة لمدة ست سنوات وفي السنة 43هـ عمل كاتبا في غزوة لأمير خراسان الربيع بن زياد لمدة عشر سنوات رجع من الغزو واستقر في البصرة حيث أصبح أشهر علماء عصره ومفتي البصرة حتى وفاته.
تلميذه واصل بن عطاء انصل عن الحسن البصري وكون الحلقة الأولى لمذهب المعتزلة.
كان الحسن البصري حسن الصورة، بهي الطلعة، وكان عظيم الزند قال محمد بن سعد "كان الحسن فقيها، ثقة، حجة، مأمونا، ناسكا، كثير العلم، فصيحا، وسيما". وكان من الشجعان الموصوفين في الحروب، وكان المهلب بن أبي صفرة يقدمهم إلى القتال، واشترك الحسن في فتح كابور مع عبد الرحمن بن سمرة.
قال أبو عمرو بن العلاء: "ما رأيت أفصح من الحسن البصري".
وقال الغزالي: "وكان الحسن البصري أشبه الناس كلاما بكلام الأنبياء، وأقربهم، هديا من الصحابة، وكان غاية الصحابة تتصبب الحكمة فيه".
كان الحسن كثير الحزن، عظيم الهيبة، قال أحد الصحابة: "ما رأيت أحدا أطول حزنا من الحسن، ما رأيته إلا حسبته حديث عهد بمصيبة".
كان يقول: نضحك ولا ندري لعل الله قد اطلع على بعض أعمالنا. فقال: لا أقبل منكم شيئاً، ويحك يا ابن آدم، هل لك بمحاربة الله طاقة؟ إن من عصى الله فقد حاربه، والله لقد أدركت سبعين بدرياً، لو رأيتموهم قلتم مجانين، ولو رؤوا خياركم لقالوا ما لهؤلاء من خلاق، ولو رؤوا شراركم لقالوا: ما يؤمن هؤلاء بيوم الحساب.
قال حمزة الأعمى: وكنت أدخل على الحسن منزله وهو يبكي، وربما جئت إليه وهو يصلي فأسمع بكاءه ونحيبه فقلت له يوماً: إنك تكثر البكاء، فقال: يا بني، ماذا يصنع المؤمن إذا لم يبكِ؟ يا بني إن البكاء داع إلى الرحمة. فإن استطعت أن تكون عمرك باكيا فافعل، لعله تعالى أن يرحمك. ثم ناد الحسنبلغنا أن الباكي من خشية الله لا تقطر دموعه قطرة حتى تعتق رقبته من النار.
عن حفص بن عمر قال: بكى الحسن فقيل له: ما يبكيك؟ فقال: أخاف أن يطرحني غداً في النار ولا يبالي.
أما عن سبب حزنه فيقول الحسن رحمه الله: "يحق لمن يعلم أن الموت مورده، وأن الساعة موعده، وأن القيام بين يدي الله تعالى مشهده، أن يطول حزنه".
روى الطبراني عنه أنه قال: إن قوماً ألهتهم أماني المغفرة، رجاء الرحمة حتى خرجوا من الدنيا وليست لهم أعمال صالحة. يقول أحدهم: إني لحسن الظن بـالله وأرجو رحمة الله، وكذب، ولو أحسن الظن بـالله لأحسن العمل لله، ولو رجا رحمة الله لطلبها بالأعمال الصالحة، يوشك من دخل المفازة (الصحراء) من غير زاد ولا ماء أن يهلك.
وجاء شاب إلى الحسن فقال: أعياني قيام الليل (أي حاولت قيام الليل فلم أستطعه)، فقال: قيدتك خطاياك. وجاءه آخر فقال له: إني أعصي الله وأذنب، وأرى الله يعطيني ويفتح علي من الدنيا، ولا أجد أني محروم من شيء فقال له الحسنهل تقوم الليل؟ فقال: لا، فقال: كفاك أن حرمك الله مناجاته.
كان يقول: من علامات المسلم قوة دين، وجزم في العمل وإيمان في يقين، وحكم في علم، وحسن في رفق، وإعطاء في حق، وقصد في غنى، وتحمل في فاقة (جوع) وإحسان في قدرة، وطاعة معها نصيحة، وتورع في رغبة، وتعفف وصبر في شدة. لا ترديه رغبته ولا يبدره لسانه، ولا يسبقه بصره، ولا يقلبه فرجه، ولا يميل به هواه، ولا يفضحه لسانه، ولا يستخفه حرصه، ولا تقصر به نغيته.
قال له رجل: إن قوماً يجالسونك ليجدوا بذلك إلى الوقيعة فيك سبيلاً (أي يتصيدون الأخطاء). فقال: هون عليك يا هذا، فإني أطمعت نفسي في الجنان فطمعت، وأطمعتها في النجاة من النار، فطمعت، وأطمعتها في السلامة من الناس فلم أجد إلى ذلك سبيلاً، فإن الناس لم يرضوا عن خالقهم ورازقهم فكيف يرضون عن مخلوق مثلهم؟.
سُئل الحسن عن النفاق فقال: هو اختلاف السر والعلانية، والمدخل والمخرج، ما خافه إلا مؤمن (أي النفاقولا أمنه إلا منافق.
وكان الحسن البصري يصوم الأيام البيض، والأشهر الحرم، والإثنين والخميس.
سُئل أنس بن مالك عن مسألة فقال: سلوا مولانا الحسن، قالوا: يا أبا حمزة نسألك، تقول: سلوا الحسن؟ قال: سلوا مولانا الحسن. فإنه سمع وسمعنا فحفظ ونسينا. وقال أيضاً: إني لأغبط أهل البصرة بهذين الشيخين الحسن البصري ومحمد بن سيرين.
وقال قتادةوما جالست رجلاً فقيهاً إلا رأيت فضل الحسن عليه، وكان الحسن مهيباً يهابه العلماء قبل العامة.
لقد كان الحسن أعلم أهل عصره، يقول قتادة: "ما جمعت علمه إلى أحد العلماء إلا وجدت له فضلا عليه، غير أنه إذا أشكل عليه كتب فيه إلى سعيد بن المسيب يسأله، وما جالست فيها قط فضلالحسن".
   
الحسن البصري
بئس الرفيقان، الدينار والدرهم، لا ينفعانك حتى يفارقاك.
   
الحسن البصري
—من أقوال الحسن البصري.

كان للحسن مجلسان للعلم: مجلس خاص بمنزله، ومجلس عام في المسجد يتناول فيه الحديث والفقه وعلوم القرآن واللغة وغيرها وكان تلاميذه كثر.
رأى الحسن عددا كبيرا من الصحابة وروى عنهم مثل النعمان بن بشير، وجابر بن عبد الله، وابن عباس، وأنس رضوان الله عليهم، ونتيجة لما سبق فقد لقبه عمر بن عبد العزيز بسيد التابعين حيث يقول: "لقد وليت قضاء البصرة سيد التابعين". أما السيدة عائشة رضى الله عنها وعندما سمعته يتكلم قالت: (من هذا الذي يتكلم بكلام الصديقين؟).
عاش الحسن الشطر الأكبر من حياته في دولة بني أمية، وكان موقفه متحفظاً على الأحداث السياسية، وخاصة ما جرّ إلى الفتنة وسفك الدماء، حيث لم يخرج مع أي ثورة مسلحة ولو كانت باسم الإسلام، وكان يرى أن الخروج يؤدي إلى الفوضى والإضطراب، وفوضى ساعة يرتكب فيها من المظالم ما لا يرتكب في استبداد سنين، ويؤدي الخروج إلى طمع الأعداء في المسلمين، ولأن الناس يخرجون من يد ظالم إلى ظالم، وإن شق إصلاح الحاكم فما زال إصلاح المحكومين يسير[بحاجة لمصدر]. أما إن كان الحاكم ورعاً مطبقاً لأحكام الله مثل عُمر بن عبد العزيز، فإن الحسن ينصح له، ويقبل القضاء في عهده ليعينه على أداء مهمته.
كتب الحسن لعمر بن عبد العزيز ينصحه فقال: "فلا تكن يا أمير المؤمنين فيما ملكك الله كعبد أئتمنه سيده واستحفظه ماله وعياله فبدد المال وشرد العيال، فأفقر أهله وبدد ماله". ولقد عنفالحسن البصري طلبة العلم الشرعي الذين يجعلون علمهم وسيلة للاستجداء فقال لهم: "والله لو زهدتم فيما عندهم، لرغبوا فيما عندكم، ولكنكم رغبتم فيما عندهم، فزهدوا فيما عندكم".
توفي الحسن عشية يوم الخميس في أول رجب سنة عشر ومئة للهجرة وعاش ثمان وثمانين سنة، وكانت جنازته مشهودة، صلى عليه المسلمون عقب صلاة الجمعة بـالبصرة.